مقتل خمسة في اشتباكات بين قوات الجيش الليبي وأنصار الشريعة في بنغازي

Image caption الاشتباكات بدأت في ساعة مبكرة من صباح الاثنين.

قتل على الأقل خمسة أشخاص في اشتباكات بين قوات الجيش الليبي ومليشيات جماعة إسلامية في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، بحسب ما أفاد به مسؤولون.

وسٌمعت أصوات إطلاق نار في ساعات الصباح الباكر، كما شوهدت أعمدة الدخان ترتفع في سماء جزء من المدينة.

وأفادت الأنباء بوقوع عدد من الإصابات بين أفراد الجيش وجماعة أنصار الشريعة، وهي المليشيات التي يشتبه في أنها قتلت السفير الأمريكي في ليبيا كريستوفر ستيفينز في عام 2012.

ومكث السكان في بنغازي في بيوتهم، وأغلقت المدارس، بحسب الأنباء الواردة من المدينة.

ولكن تقارير أفادت بأن الهدوء عاد إلى الشوارع في بنغازي، بعد ساعات من القتال بين الجانبين.

وتعد تلك الاشتباكات أخطر المواجهات المباشرة بين قوات الجيش الرسمية ومليشيات أنصار الشريعة.

ولاتزال الحكومة الليبية تكافح من أجل احتواء المليشيات التي تسيطر على أجزاء من ليبيا.

وكان رئيس الوزراء الليبي علي زيدان قد طالب قبل عشرة أيام المليشيات جميعا بمغادرة العاصمة طرابلس، عقب اشتباكات دامية بين المحتجين وأفراد المليشيات.

وأفادت التقارير الواردة من بنغازي، وهي المدينة الثانية الكبرى في ليبيا، بوقوع انفجارات وإطلاق نار صباح الاثنين في منطقة الفويحات.

وقال متحدث عسكري لوكالة الأنباء الفرنسية إن العنف نشب عندما هاجم أفراد ينتمون إلى الجماعة السلفية أحد المدنيين عند نقطة تفتيش تهيمن عليها أنصار الشريعة.

وقال مسؤول في أحد المستشفيات إن ثلاثة جنود لقوا حتفهم، وإن 10 آخرين أصيبوا بجروح، من بينهم بعض المدنيين.

وقد شاركت المليشيات في الانتفاضة التي أدت إلى إطاحة حكم العقيد معمر القذافي في 2011.

المزيد حول هذه القصة