أحمد الجربا: سنشارك في مؤتمر جنيف 2 باعتباره خطوة لانتقال القيادة في سوريا

أحمد الجربا
Image caption الجربا يتوقع أن يكون مؤتمر جنيف خطوة نحو"انتقال القيادة" في سوريا.

قرر الائتلاف السوري المعارض المشاركة في مؤتمر جنيف 2 للبحث في سبل حل الأزمة السورية سلميا.

وقال أحمد الجربا، رئيس الائتلاف الذي يمثل مظلة للمعارضة خارج سوريا، إنه يتوقع أن يكون المؤتمر خطوة نحو ما وصفه بانتقال للقيادة في سوريا.

وقال في تصريحات صحفية "نحن الآن مستعدون للذهاب إلى جنيف".

ويعكس هذا الموقف الجديد اختلافا في رؤية الائتلاف مع رؤية الجيش السوري الحر الرافض لحضور المؤتمر.

والجيش السوري الحر هو أحد فصائل المعارضة المسلحة الرئيسية في الداخل، ويتمتع بدعم مالي وعسكري من جانب بعض الدول الغربية والعربية.

وقال الجربا إن المعارضة ترى مؤتمر جنيف خطوة باتجاه انتقال القيادة و"تحول ديمقراطي حقيقي في سوريا".

وأعلنت الخارجية السورية رسميا مشاركة دمشق في المؤتمر. وقالت في بيان الأربعاء إن الرئيس الأسد سوف يرسل وفدا رسميا إلى مؤتمر جنيف.

وأكد البيان بوضوح أن ممثلي الحكومة "سوف يذهبون إلى جنيف ليس لتسليم السلطة لأي شخص بل للقاء هؤلاء الذين يؤيدون حلا سياسيا لمستقبل سوريا."

"جماعة إرهابية"

ومن المقرر أن يعقد المؤتمر يوم الثاني والعشرين من شهر يناير/كانون الثاني المقبل.

وفي إشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد، قال الجربا "لا سبيل لإمكانية أن يكون الشخص المسؤول عن تدمير البلاد مسؤولا عن بنائها."

وفيما يتعلق بمشاركة إيران في مؤتمر جنيف، اشترط الائتلاف السوري المعارض "انسحاب القوات الإيرانية وعملائها" من سوريا. ودعا الجربا القيادة الإيرانية إلى وقف ما قال إنها مشاركة إيرانية في حمام الدم في سوريا.

وكانت خلافات في المواقف بشأن مشاركة طهران في المباحثات أحد أسباب تأجيل مؤتمر جنيف أكثر من مرة.

وأضاف الجربا أنه لايمكن لإيران أن تشارك في المؤتمر" في ظل الوضع الحالي."

وأعلن الإيرانيون الثلاثاء استعدادهم لحضور المباحثات في حالة تلقيهم دعوة رسمية.

غير أن الجربا قال إن "إيران مسؤولة عن وتشارك في القتل في سوريا بطريقة واضحة للغاية. وقتلت آلاف السوريين عن طريق حرسها الثوري والمرتزقة من حزب الله الذي يعتبر جماعة إرهابية."

المزيد حول هذه القصة