وزيرا خارجية تركيا وإيران يدعوان إلى وقف إطلاق النار في سوريا قبل مؤتمر جنيف2

وزيرا خارجية تركيا وإيران، أحمد داود أوغلو ومحمد جواد ظريف
Image caption قال وزير خارجية تركيا إن أوضاع الشعب السوري تزداد سوءا

دعا وزير خارجية تركيا، أحمد داود أوغلو، الذي يزور إيران، ووزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، إلى وقف إطلاق النار في سوريا قبل بدء محادثات السلام المقررة يوم 22 يناير/كانون الثاني المقبل، حسب وسائل إعلام إيرانية.

وقال وزير خارجية إيران مخاطبا مؤتمرا صحفيا في طهران في حضور وزير خارجية تركيا "جميع جهودنا منصبة على إنهاء النزاع والتوصل إلى إطلاق النار إن أمكن، حتى قبل انعقاد مؤتمر جنيف.2"، حسب وكالة مهر الإيرانية.

أما وزير خارجية تركيا، فقال من جانبه "لا ينبغي أن ننتظر حتى انقضاء هذين الشهرين" قبل إجراء مباحثات السلام "الشعب السوري يعاني ظروفا تزداد سوءا".

وتدعم إيران وتركيا طرفي النزاع في سوريا المستمر منذ سنتين ونصف السنة لكن الدعوة المشتركة إلى إطلاق النار في سوريا توحي بأن الطرفين الإقليميين المتنافسين يرغبان أكثر من قبل في العمل معا.

وقالت إيران وهي الداعم الرئيسي لنظام الرئيس السوري، بشار الأسد، إلى جانب روسيا إنها مستعدة للمشاركة في مباحثات السلام في جنيف إن دعيت إليها.

وقالت الحكومة السورية إنها ستحضر مؤتمر جنيف2 لكنها لن ترضخ للمطالب الغربية بشأن تنحي الأسد.

ويذكر أن هناك انقساما في صفوف معارضي الأسد إذ قال رئيس الجيش السوري الحر، اللواء سليم ادريس، إن جماعته لن تشارك في مباحثات السلام وستواصل القتال ضد قوات الأسد.

المزيد حول هذه القصة