مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 32 في هجمات متفرقة في العراق

Image caption الأمم المتحدة طالبت زعماء العراق بالتعاون لإنهاء العنف.

قتل مدني وأحد عناصر الصحوة في العراق، وأصيب خمسة مدنيين آخرين، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حاجزا لجماعات مناوئة لتنظيم القاعدة، في قضاء الطارمية الذي تسكنه غالبية سنية إلى الشمال من بغداد، بحسب ما أفاد به مصدر أمني في العاصمة العراقية.

وانفجرت الخميس عبوة ناسفة، أودت بحياة مدني وأصابت ستة آخرين، في منطقة شارع فلسطين التي تسكنها غالبية سنية شرقي بغداد.

وقد بلغ عدد ضحايا العنف في بغداد وصلاح الدين ثمانية قتلى، و 32 جريحا من المدنيين والشرطة والصحوة.

وكانت الشرطة العراقية قد عثرت الأربعاء على جثث 14 رجلا قتلوا رميا بالرصاص في منطقتي الدورة والشعلة في العاصمة بغداد، بينما خلفت هجمات متفرقة في بغداد ومدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار الغربية 20 قتيلا على الأقل منهم عدد من رجال الشرطة.

ودعت الامم المتحدة الزعماء السياسيين في العراق للتعاون من أجل وضع حد للعنف الذي تصاعد بشكل ملحوظ منذ الهجوم الذي نفذه الجيش على مخيم للاعتصام أقامه السنة في أبريل/نيسان الماضي.

وكان المحتجون يطالبون باستقالة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي يتهمونه باستهداف السنة.

المزيد حول هذه القصة