البرلمان الصومالي يصوت على حجب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء عبدي فرح شيردون

رئيس وزراء الصومال، عبدي فرح شيردون
Image caption لم يحصل شيردون سوى على 65 من مجموع 184 صوتا

صوت البرلمان الصومالي على حجب الثقة من حكومة رئيس الوزراء، عبدي فرح شيردون، بعد 15 شهرا في السلطة.

واختلف رئيس الوزراء مع رئيس البلاد، حسن الشيخ محمد، الشهر الماضي بعدما حاول إقالة حلفاء الرئيس من مجلس الحكومة.

ويرى بعض المحللين أن عدم استقرار الحكومة قد يشكل ضربة لجهود جلب الاستقرار للبلد.

وتولى الشيخ محمد الرئاسة في عام 2012 في خطوة حظيت بدعم منظمة الأمم المتحدة لإنهاء سنوات من النزاع في الصومال.

ورغم أن القوات الموالية للحكومة بما في ذلك قوات حفظ السلام الأفريقية نجحت في طرد مسلحي حركة الشباب من معظم المدن الرئيسية للصومال خلال الشهور الثمانية عشر الماضية، فإن الحركة لا تزال قادرة على شن هجمات على أهداف حكومية.

وقال شيردون لبي بي سي قبل التصويت إنه سيقبل نتيجة التصويت من أجل دعم مؤسسات البلد "الضعيفة".

ولم يحصل شيردون سوى على 65 من مجموع 184 صوتا.

ويقول محلل شؤون الصومال في بي بي سي، عبد الله عبدي الشيخ، أن تصويت الاثنين يضع حدا لنزاع بين قائدين سياسيين أدى إلى إصابة الحكومة بالشلل لمدة أسابيع.

ويضيف قائلا إن الكثير من الصوماليين يحملون دستور البلد مسؤولية الصراع السياسي بسبب وجود تداخل بين اختصاصات الرئيس ورئيس الوزراء.

وأمام الرئيس 30 يوما لتعيين رئيس وزراء جديد.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال، نيكولاس كاي، إن قدرة الصومال على حل الصراع بطريقة سلمية عبر المؤسسات ووفقا للدستور دليل على أن "مؤسسات الصومال بلغت مرحلة النضج".

المزيد حول هذه القصة