المئات يشيعون جثمان حسان اللقيس القيادي بحزب الله في بيروت وتل ابيب تنفي الضلوع في اغتياله

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شيع المئات جثمان حسان اللقيس القيادي بحزب الله اللبناني الذي اغتيل أمام منزله مساء الثلاثاء، في بيروت.

وأكد الحزب في وقت سابق اغتيال القيادي حسان هولو اللقيس وحمل اسرائيل المسؤولية عن اغتياله.

ونفت تل ابيب ما سمته بمزاعم حزب الله الذي "يتهم اسرائيل دائما بشكل اوتوماتيكي دون التحقيق فيما حدث" بحسب يغال بالمور المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية.

ووصف ميشيل سليمان الرئيس اللبناني الحادث بأنه حلقة جديدة من "محاولات اثارة الفتنة الطائفية والمذهبية وضرب حال الامن والسلم الاهلي في البلاد".

وقال الحزب في بيان إن حسان اللقيس قتل عند منتصف الليل تقريبا في منطقة الحدث في العاصمة اللبنانية.

وأضاف البيان أن اسرائيل حاولت اغتيال اللقيس مرارا من قبل.

ولم يذكر تفاصيل عن العملية، لكنه قال إن "الاتهام المباشر باغتيال القائد اللقيس يتجه إلى العدو الاسرائيلي حكما".

"متأثرا بجراحه"

Image caption قال حزب الله في بيان إن اسرائيل حاولت اغتيال اللقيس مرارا

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر لبناني مسؤول، رفض الافصاح عن اسمه، أن مسلحين ملثمين اختبئوا في مكان ما ونفذوا العملية ضد اللقيس الذي نقل فورا للمستشفى لكنه لفظ انفاسه متأثرا بجراحه.

وقال جيم موير مراسل بي بي سي في بيروت إنه لا توجد كثير من المعلومات حول اللقيس سوى أنه أحد المقربين لحسن نصرالله زعيم حزب الله.

يأتي ذلك عقب اعلان نصرالله أن السعودية تقف وراء التفجير الذي استهدف السفارة الايرانية في بيروت.

وتعد ايران داعما رئيسيا لحزب الله الذي ارسل قوات لسوريا لدعم حكومة الرئيس بشار الأسد.

واسهمت الحرب الدائرة في سوريا في اذكاء الطائفية في لبنان.

المزيد حول هذه القصة