البشير: سد النهضة الاثيوبي سيعود بفوائد على السودان ودول المنطقة

Image caption دعا البشير مصر إلى الاستفادة من "الفوائد المتوقعة" من السد

شدد الرئيس السوداني عمر البشير على أن موافقة بلاده على قيام سد النهضة الإثيوبي لم يأت لأسباب سياسية وإنما لأسباب اقتصادية.

وقال مخاطبا حشدا من الجمهور بمنطقة القضارف شرقي السودان بحضور رئيس الوزراء الإثيوبى هيلى مريام ديسالين إن السودان سيحقق مكاسب اقتصادية كبرى من قيام السد.

واعتبر البشير أن السد سيكون له فوائد كبرى ستعود على دول المنطقة بما فيها مصر نافيا ما تردد حول وجود مضار له على الدول المحيطة به.

وكانت الخارجية السودانية أعلنت أن تحويل إثيوبيا لمجرى نهر النيل "لا يسبب أي أضرار" للسودان.

ودعا البشير مصر إلى الاستفادة من الفوائد المتوقعة من السد.

واعلن الرئيس السوداني أن البلدين اتفقا على قيام منطقة تجارية حرة في الحدود المشتركة في منطقتي القلابات والمتمة.

وافتتح المسؤلان مشروع ربط كهربائي بين البلدين في منطقة القضارف حيث تبيع أديس أبابا الكهرباء للخرطوم بأسعار تفضيلية.

توافق ونبرة عدائية

ويقول محمد عثمان مراسل بي بي سي في السودان ان ثمة توافقا بين السودان وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي على النيل الأزرق على عكس مصر التي لديها اعتراضات وتحفظات على قيام السد حيث تقول انه سيقلص حصتها من مياه النيل.

كانت النبرة العدائية احتدت بين القاهرة واديس ابابا اثر بدأ أثيوبيا في تحويل مجرى نهر النيل الأزرق لبناء سد، تقول إنها تسعى من خلاله إلى زيادة قدراتها في مجال توليد الطاقة الكهربائية.

كانت الرئاسة المصرية في عهد الرئيس محمد مرسي الذي اطاحه الجيش في 3 يوليو/تموز أشارت إلى أن "كل الخيارات متاحه" للتعامل مع السد الأثيوبي بينما قالت أثيوبيا إنها على استعداد للدفاع عن المشروع الذي ستبلغ تكلفته نحو 4.7 مليار دولار.

وقررت مصر فيما يبدو تغيير استراتيجيتها في التعامل مع الموقف حيث اعلن محمد عبد المطلب وزير الموارد المائية والرى، أن بلاده على استعداد للمشاركة فى تشغيل وإدارة سد النهضة الأثيوبى وأيضا المساهمة فى بنائه بما نملكه من خبرات فنية فى مجال بناء السدود والخزانات، وذلك فى حالة موافقة أثيوبيا على التعاون المشترك مع مصر وتنفيذ توصيات اللجنة الثلاثية.

وتنتهي المرحلة الأولى من السد بعد ثلاث سنوات مع توفير قدرة علي انتاج الطاقة الكهربائية بطاقة 700 ميغاواط، وسيولد السد عند اكتمال مراحل بنائه نحو 6 آلاف ميغاواط.

المزيد حول هذه القصة