استقالة عثمان طه النائب الأول للرئيس السوداني

علي عثمان طه
Image caption البشير ينفي اي خلافات مع نائبه المستقيل

أعلن الرئيس السوداني، عمر البشير استقالة نائبه، علي عثمان طه.

وقال البشير، في تجمع شعبي بمنطقة قري، شمالي الخرطوم، إن عثمان طه انسحب من أجل فسح المجال أمام الشباب لتولي المسؤوليات، نافيا أن تكون بين الرجلين أي خلافات سياسية.

وكان علي عثمان قد استقال عن منصبه قبل أيام وبرر خطوته لإفساح المجال أمام التغيير.

ويعتبر طه من كبار قيادات الإسلاميين الذين قادوا الانقلاب العسكري الذي جاء بحكومة الإنقاذ في العام 1989 وأطاحت بحكومة الصادق المهدي.

وعند حدوث الانشقاق في حزب الإسلاميين انحاز طه للبشير بدلا عن حسن الترابي زعيم الإسلاميين والمقرب منه في ذلك الوقت.

وتقلد منصب النائب الأول للرئيس السوداني وتنحى عنه في العام 2005 لصالح جون قرنق رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل وعاد للمنصب بعد انفصال الجنوب في العام 2011.

وكان الرئيس البشير أكد أن الحكومة الجديدة التي سيتم الإعلان عنها قريبا ستشهد تغييرا كبيرا.

ويعتقد أن التغيير جاء للتخفيف من الغضب الشعبي الذي أعقب قرار رفع الدعم عن الوقود، وتسبب في احتجاجات عبر البلاد، خلفت قتلى وجرحى.

المزيد حول هذه القصة