مقتل ضابطين في اليمن بأيدي مسلحين

Image caption تصاعد أعمال العنف في جميع مناطق اليمن

قتل ضابطان يمنيان في كمينين منفصلين نصبهما مسلحون.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين أطلقوا النار على قائد حرس القصر الرئاسي في تعز صدام حسين الظهري، وهو يغادر مقر عمله جنوبي المدينة.

وفي حادث منفصل، قتل ضابط الشرطة عبد الله غيث الله في مدينة البيضاء، بأيدي مسلحين استهدفوا سيارته.

ولا يعرف من يقف هذه العمليات، ولكن السلطة اليمنية تتهم عناصر تابعين لتنظيم القاعدة بتنفيذ هجمات تستهدف أفراد الشرطة والجيش.

وكان تنظيم القاعدة تبنى هجوما وقع يوم الخميس على مبنى وزارة الدفاع، وخلف 56 قتيلا على الأقل ومئتي جريح.

ويعد هذا الهجوم الأكثر دموية في البلاد منذ 18 شهرا.

وعلى صعيد آخر أجلت شركة الغاز المسال اليمينة مئات العمال من ميناء بلحاف في خليج عدن بعد سقوط قذيفة قريبا منه.

وقالت وزارة النفط إن عمالا وموظفين في الشركة نقلوا في طائرات تحسبا لسقوط قذائف أخرى في الميناء.

ولكن الوزارة أوضحت أن أجلاء مستخدمين غير ضروريين لا يعطل الإنتاج والتصدير، الذي يبلغ 6،5 مليون طن من الغاز المسال في العام.

وباتت أعمال العنف يومية في اليمن، الذي تقوده حكومة مؤقتة، تواجه الانفصاليين في الجنوب، وتمرد الحوثيين في الشمال، فضلا عن المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة، الذين يسعون لإسقاط الحكومة.

وتواجه البلاد مشكلات اقتصادية ورثتها عن الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي أجبر على التنحي بعد انتفاضة شعبية في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة