إسرائيل تسمح بدخول مواد البناء إلى غزة

Image caption قالت الأمم المتحدة إن الحصار الإسرائيلي على القطاع أدى إلى شلل حركة البناء

قالت الأمم المتحدة الاثنين إن إسرائيل وافقت على السماح مرة أخرى بدخول مواد البناء إلى قطاع غزة بعد توقف استمر شهرين في أعقاب اكتشاف نفق يمتد من القطاع إلى الأراضي الإسرائيلية.

وكانت إسرائيل قد حظرت دخول تلك المواد إلى القطاع منذ سيطرة حركة حماس على السلطة فيه في 2007، وذلك خوفا من قيام مسلحين فلسطينيين باستخدام مواد البناء مثل المعادن والأسمنت في شن أغراض عسكرية.

غير أن السلطات الإسرائيلية خففت من تلك القيود في عام 2010 لتسمح بدخول الواردات اللازمة للمشروعات التي تخضع لرقابة دولية، إلى أن تم اكتشاف النفق في أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

وقال روبرت سري، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، إن المواد المستوردة ستستخدم في إنشاء مدارس، ومساكن، ومنشآت تقوم بتمويلها الأمم المتحدة.

وكان مسؤولو الأمم المتحدة قد طالبوا السلطات الإسرائيلية برفع الحظر قائلين إن نقص مواد البناء قد تسبب في شل حركة الإنشاء بالقطاع إلى جانب توقف عمل 10% من القوة العامل هناك.

وكانت إسرائيل قد فرضت حصارها على قطاع غزة منذ عام 2006 بعد اختطاف الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط على يد ناشطين فلسطينيين وشددت إسرائيل الحصار بعدها بعام عندما سيطرت حماس على الحكم في القطاع.

المزيد حول هذه القصة