تبرئة 70 ناشطا كويتيا بينهم برلمانيون سابقون من تهم اقتحام البرلمان عام 2011

نواب بالبرلمان يختفون بزملائهم المفرج عنهم
Image caption كان المئات من أنصار المعارضة قد دخلوا إلى مبنى البرلمان الكويتي بعد احتجاجات وقعت يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011

برأت محكمة كويتية اليوم الإثنين 70 من الناشطين السياسيين، بينهم تسعة أعضاء سابقين بالبرلمان على خلفية اتهامهم باقتحام مبنى البرلمان عام 2011.

وأعلن القاضي هشام عبدالله الذي تولي رئاسة الجلسة براءة كل المتهمين من التهم التي وجهت إليهم باقتحام مبنى حكومي، والاعتداء على رجال الشرطة، ومقاومة السلطات، وتخريب ممتلكات عامة.

وقال محمد الجاسم محامي المتهمين لوكالة أنباء أسوشيتد برس إن الإفراج عنهم يعد "نقطة تحول"، وقال إن من شأن ذلك أن يعيد الروح للمعارضة السياسية في الكويت.

وكان المئات من ناشطي المعارضة قد دخلوا إلى مبنى البرلمان الكويتي بعد احتجاجات وقعت يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011 للمطالبة برحيل رئيس الوزراء آنذاك الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح بعد أن اتهموه بالتورط في قضايا فساد.

وبعد ذلك بأسبوعين، تقدم الشيخ ناصر باستقالته، وأصدر بعدها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح قرارا بحل البرلمان ودعا إلى انتخابات جديدة.

المزيد حول هذه القصة