إسرائيل تعلن أنها ستتخلى عن خطط لتهجير آلاف من عرب النقب

Image caption أثارت الخطط احتجاجات واسعة النطاق

أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها ستتخلى عن خطط لترحيل عشرات الآلاف من سكان صحراء النقب العرب ضد إرادتهم، وإعادة توطنيهم في مدن أخرى.

وأقرت الحكومة الإسرائيلية في يناير/ كانون الثاني الماضي مشروع القانون الذي يدعو لإعادة توطين 30-40 ألف من سكان صحراء النقب وهدم 40 قرية ومصادرة 700 ألف دونم من الأراضي.

وفي شهر يونيو/ حزيران، أقر البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) مشروع القانون في قراءة أولى. لكن كان يتعين اجتيازه قراءتين إضافيتين قبل إقراره بشكل نهائي.

وثارت احتجاجات واسعة النطاق في الآونة الأخيرة على الخطط، حيث شارك الآلاف في حيفا والقدس وقطاع غزة في احتجاجات ضد مشروع القانون الإسرائيلي المعروف باسم "مخطط برافر".

وكانت الحكومة الإسرائيلية تقول إن القانون يهدف إلى "تأمين بنية تحتية وخدمات أفضل للسكان" بينما يقول السكان الذين يطالهم القانون إن الهدف هو اقتلاعهم من أرض أجدادهم والاستيلاء عليها وحصرهم في بقعة ضيقة.

وعقب الاحتجاجات، أعلنت الحكومة الإسرائيلية نيتها المضي قدما في خطط التهجير.

وحينها، قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز إن التراجع عن تطبيق المخطط سيعني "تراجعا في وضع بدو النقب ايضا".

وبالرغم من إعلان التخلي عن الخطط، يقول مراسل بي بي سي في القدس إن من غير الواضح إذا كانت الخطط ستعود للظهور مجددا.

المزيد حول هذه القصة