مقتل شخصين وإصابة آخرين في اشتباكات بين الأمن المصري وأنصار الرئيس المعزول

Image caption نظم أنصار الرئيس المظاهرات رغم سوء الأحوال الجوية

وقعت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن المصرية ومحتجين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي خرجوا في عدة مظاهرات بالعاصمة القاهرة ومحافظات أخرى رغم سوء الأحواء الجوية.

وقتل شخص وأصيب نحو عشرة آخرين في مواجهات بين الشرطة وأنصار مرسي بمدينة السويس، المطلة على المجرى الملاحي لقناة السويس.

وسقط قتيل آخر في اشتباكات بمحافظة الفيوم، جنوبي القاهرة، بحسب ما نقلته وكالة "فرانس برس" للأنباء عن مسؤولين طبيين.

ووردت أنباء عن سقوط عدد من المصابين بين صفوف قوات الأمن.

وأشارت مصادر طبية إلى أن خمسة من المصابين جرحوا بسبب طلقات رصاص وخرطوش. كما ذكر شهود عيان أن فتى في الرابعة عشر من عمره أصابته رصاصة في رقبته أثناء متابعته الاشتباكات من شرفة منزله نقل على إثرها إلى العاصمة لتلقي العلاج.

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مؤيدة لجماعة الإخوان المسملين بحي مدينة نصر، شرقي القاهرة، بعدما اعتدى المشاركون في المسيرة على سيارة شرطة.

كما استخدمت السلطات قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة أخرى في محافظة الجيزة ردد خلالها أنصار الرئيس المعزول هتافات مناهضة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية.

وينظم أنصار مرسي مظاهرات بصورة مستمرة منذ إطاحة الجيش به من سدة الحكم عقب احتجاجات واسعة على إدارته شؤون البلاد.

وألقت السلطات المصرية القبض على المئات من جماعة الإخوان المسلمين وأنصار الرئيس المعزول الذي يحاكم حاليا أمام محكمة الجنايات.

كما شهدت الأشهر الأخيرة زيادة في وتيرة الهجمات التي تستهدف قوات الأمن، حيث قتل شرطي وأصيب 35 شخصا آخرين الخميس في انفجار سيارة مفخخة خارج معسكر لقوات الأمن المركزي بمدينة الإسماعيلية، شمال شرقي مصر، حسبما أفاد مسؤولون.

ويشن الجيش حملة واسعة ضد المسلحين في شبه جزيرة سيناء المحاذية للإسماعيلية.

المزيد حول هذه القصة