أزمة الملف النووي الإيراني: توقف المباحثات بين إيران والقوى الكبرى في فيينا

Image caption مندوب إيران في هيئة الطاقة يلقي كلمة بلاده في بدء الاجتماع.

توقفت المباحثات بين إيران والدول الكبرى التي تعقد في فيينا بهدف بحث التفاصيل الفنية لتطبيق الاتفاق النووي الذي توصل إليه الجانبان الشهر الماضي.

ذكرت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن الاتحاد الاوروبي أن المباحثات توقفت على أن تستأنف على الأرجح في وقت قريب.

وقال مايكل مان الناطق باسم منسقة الشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون "بالنظر إلى تعقد المسائل الفنية التي نوقشت، من الواضح أن هناك حاجة لمزيد من العمل".

وقال إن مشاورات ستجري في عواصم الدول المنخرطة في مباحثات فيينا، ومن المتوقع استئناف المباحثات في القريب العاجل.

ويعمل فنيون من إيران، والقوى الكبرى، وهيئة الطاقة الذرية في فيينا على تحديد تفاصيل تنفيذ الاتفاق الذي وقع الشهر الماضي بشأن برنامج إيران النووي.

وتهدف المباحثات إلى تحديد تاريخ بدء تجميد إيران لبعض أجزاء برنامجها النووي لمدة ستة أشهر، وكيف يمكن مراقبة هذا التجميد، ومتى يمكن تخفيف العقوبات.

اتفاق "تاريخي"

وكانت إيران قد التزمت، في اتفاق وصف بالتاريخي، في 24 نوفمبر/تشرين الثاني بقصر برنامجها لتخصيب اليوارانيوم على المستويات الدنيا لمدة ستة أشهر، وألا تطور منشآت مفاعلات فوردو، وناتانز، وأراك.

وستحيّد إيران مخزونها من اليوارنيوم المتوسط التخصيب - الذي يمكن تحويله بسهولة للاستخدام في صنع الأسلحة النووية - والسماح أكثر من ذي قبل لمفتشي هيئة الطاقة بتفتيش مواقعها.

وقال مندوب إيران في هيئة الطاقة الذرية، رضا نجفي، للصحفيين في 29 نوفمبر/تشرين الثاني إنه يتوقع بدء تنفيذ الاتفاق "إما في نهاية ديسمبر/كانون الأول، وإما في أوائل يناير/كانون الثاني".

المزيد حول هذه القصة