مقتل العشرات في سلسلة هجمات انتحارية بالعراق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل واحد وأربعون شخصا على الأقل جراء سلسلة هجمات انتحارية في مناطق مختلفة في العراق. وأدت الهجمات إلى إصابة حوالي 70 آخرين.

وقع الهجوم الأعنف في مدينة بيجي الواقعة على بعد 180 كيلو متر شمال بغداد حيث فجر أربعة انتحاريين أحزمة ناسفة يرتدونها في مخفر للشرطة.

وأعقب الهجوم اقتحام المخفر من قبل مسلحين تمكنوا من السيطرة على مخزن الأسلحة وتحصنوا بداخل المخفر، وتدور اشتباكات بينهم وبين قوات الأمن التي تحاصر المبنى.

ويشهد العراق تصاعدا في أعمال العنف في الفترة الأخيرة حيث قتل يوم الأحد 18 شخصا على الاقل واصيب العشرات في سلسلة من الهجمات التي استهدفت مناطق متفرقة ببغداد وغيرها من المحافظات العراقية.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 8 آلاف شخص قتلوا في العراق خلال هذا العام.

وفيما يلي بيان بأعمال العنف الاثنين:

  • مقتل ثلاثة مدنيين واصابة تسعة اخرين في حصيلة اولية بانفجار سيارة مفخخة مركونة في شارع الهادي قرب منطقة النهضة وسط بغداد.
  • مقتل 6 مدنيين واصابة 11آخرين في انفجار سيارة مفخخة ركنت بالقرب من موقف للسيارات في منطقة البياع ذات الغالبية الشيعية جنوب غرب بغداد.
  • مقتل مدنيين واصابة سبعة آخرين في منطقة الحسينية ذات الغالبية الشيعية شمال شرق جراء انفجار عبوة ناسفة.
  • مقتل أربعة مدنيين واصابة عشرين آخرين في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من وزارة الداخلية العراقية وسط العاصمة بغداد.
  • مقتل مدني في انفجار عبوة ناسفة في منطقة المحمودية التي يسكنها خليط من السنة والشيعة جنوبي بغداد.
  • مقتل 6 مدنيين واصابة 11 آخرين في انفجار سيارة مفخخة ركنت في ساحة لوقوف السيارات مجاورة لمبنى مجلس محافظة بغداد في منطقة الصالحية وسط العاصمة.
  • مقتل مدنيين اثنين واصابة 6 آخرين في انفجار سيارة مفخخة قرب سوق في منطقة جسر ديالى ذات الغالبية الشيعية جنوب شرق بغداد.
  • مقتل 12 شخصا من الزوار الشيعة بإطلاق الرصاص عليهم من قبل مسلحين. وكان الضحايا في طريقهم الى كربلاء لإحياء مراسم اربعينية الامام الحسين قادمين من قضاء تلعفر، وهاجمهم المسلحون عند حي دورة اليرموك غربي مدينة الموصل.

وفي وقت لاحق، اوردت وكالة فرانس برس ان 27 على الاقل من الزائرين الشيعة قتلوا في انفجار سيارتين مفخختين جنوبي بغداد.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية وطبية قولها إن الانفجارين اللذين وقعا في علوة الرشيد في حي الدورة اسفرا ايضا عن اصابة 52 شخصا بجروح.

المزيد حول هذه القصة