الصراع في سوريا: مستشفيات حلب "تعج بالقتلى والمصابين" بعد قصفها بـ"البراميل المتفجرة"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت منظمة اطباء بلا حدود إن المستشفيات السورية في حلب "مكتظة بالقتلى والمصابين" بعد موجة من القصف الجوي المتواصل لليوم الثالث على التوالي مما أدى إلى مقتل ما يزيد على 100 شخص.

وحذرت المنظمة من أن قصف الطيران السوري المستمر والعشوائي للمدينة يتسبب بأضرار لا حصر لها في المناطق المأهولة بالسكان.

وأشارت المنظمة إلى أن العديد من جثث القتلى وضع أمام باب المستشفيات ليتسنى لأقربائهم أخذهم ودفنهم.

وصعد الطيران السوري النظامي ضرباته الجوية الثلاثاء مستهدفاً المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، مما أدى إلى مقتل 18 شخصاً بينهم طفلان في حي الشعار في حلب بحسب المرصد السوري.

وكان 76 شخصا قتلوا الاثنين جراء القاء "براميل متفجرة" في حلب الأحد وذلك بحسب المرصد.

"هجمات متكررة"

وقال منسق اطباء بلا حدود في سوريا ايتور زبالغوجيزغوا إن "طائرات الهليكوبتر استهدفت على مدى الايام الثلاثة الأخيرة مناطق مختلفة منها مدرسة وملتقى طرق الحيدرية حيث ينتظر الناس حافلات النقل العام".

وأضاف "سقط العديد من القتلى والمصابين خلال هذا القصف، ووضعت جثث القتلى على أبواب المستشفيات لعدم وجود مكان لهم داخلها وليتمكن أهاليهم من أخذهم ودفنهم".

وأردف "كثيرا ما تؤدي الهجمات المتكررة إلى الفوضى وتزيد صعوبة علاج الجرحى ومن ثم تزيد اعداد الوفيات"، موضحاً أن "الطواقم الطبية تواجه قرارات صعبة عندما يتلقون عدداً كبيراً من المصابين في نفس الوقت".

ودعا زبالغوجيزغوا جميع الأطراف المتنازعة إلى عدم استهداف المدنيين او البنية التحتية وتجنب استخدام الأسلحة بصورة عشوائية في المناطق المأهولة بالسكان.

المزيد حول هذه القصة