كير يعرض إجراء محادثات مع مشار لانهاء أعمال القتال

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعرب رئيس دولة جنوب السودان سيلفا كير ميارديت عن استعداده لإجراء محادثات مع نائبه السابق، ريك ماشار من أجل انهاء أعمال القتال التي استمرت على مدى أربعة أيام وخلفت مئات القتلى.

وقد تبادل كير ومشار الاتهامات بشأن القتال الذي نشب بين عناصر من الجيش حيث اتهم كير مشار بالوقوف وراء محاولة انقلاب ضده فيما نفى الأخير ذلك واتهم كير بالتحريض على أعمال العنف في جنوب السودان.

وجاء عرض المحادثات في أعقاب طلب مباشر من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والذي حث كير على طلب السلام بأي ثمن.

وقال مشار في مقابلة مع بي بي سي إن أعمال العنف التي اندلعت في العاصمة جوبا، تقع مسؤوليتها المباشرة على سلفا كير واتهمه بمحاولة تغطية فشل حكومته باتهام مشار بالمحاولة الانقلابية.

كما أتهم كير "بالتحريض على العنف القبلي والعرقي".

وتصاعد التوتر السياسي في البلاد منذ أقال كير نائبه في يوليو/تموز الماضي.

وقد اسفرت أعمال القتال عن مئات القتلى فيما حذر رئيس مجلس الأمن الدولي من أن العنف في دولة جنوب السودان يمكن أن يتصاعد ليتحول إلى حرب أهلية.

وكان كير قد قال إن مجموعة من الجنود المؤيدين لمشار حاولت أن تستولي على قوة عسكرية ليلة الأحد إلا أنها فشلت.

وأضاف أن الاشتباكات بدأت عندما فتحت مجموعة ترتدي الزي العسكري النيران على اجتماع للحزب الحاكم، الحركة الشعبية لجنوب السودان.

إلا أن مشار أخبر بي بي سي الاربعاء "انه لم تكن هناك محاولة انقلاب".

وقال إن أعمال القتال نشبت بسبب صراع بين أفراد الحرس الجمهوري مشيرا إلى أنه انتشر إثر ذلك في أجزاء من البلاد.

المزيد حول هذه القصة