سوريا:بإمكان أسرة الطبيب بريطاني التحقيق في وفاته بالسجن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أبلغت الحكومة السورية أسرة الطبيب البريطاني عباس خان الذي لقي حتفه في سوريا مؤخرا أن بإمكانها إرسال فريق إلي دمشق للتحقيق في وفاته.

وقالت السلطات السورية أن فحص ما بعد الوفاة أظهر أن خان مات منتحرا وهو قيد الاعتقال، لكن عائلته شككت في صدق تلك الرواية، باعتبار أنه كان علي وشك أن يطلق سراحه.

وكان خان وهو جراح عظام من جنوب لندن قد دخل إلى سوريا للمشاركة في أعمال إغاثة للمدنيين لكنه اعتقل منذ نحو 13 شهرا.

وقالت الحكومة السورية لبي بي سي إن أسرة خان بإمكانها إجراء فحص مستقل لجثمان ابنها، مضيفة أنها ستطلع أسرته على نتائج فحصها.

وأشارت إلى أن أحد أفراد عائلة خان سيصل إلى دمشق لتسلم جثته بمجرد أن تنتهي إجراءات منحه تأشيرة دخول.

وقال شهنواز خان شقيق الطبيب البريطاني أن عائلته تريد فقط أن تتسلم جثة شقيقه.

" نحن لا نريد إجراء أية تحقيقات، نحن نريد فقط أن نتسلم جثته لندفنه في بلده. حديث الحكومة السورية عن سماحها لنا بإجراء تحقيقات شيء يجرحنا "

وأشار شهنواز إلى أن الحكومة السورية لم تتواصل مباشرة مع عائلته ولم تخبرها عن موعد تسلمها لجثة فقيدها.

المزيد حول هذه القصة