بريطانيا ترسل طائرة لإجلاء رعايا بريطانيين من جنوب السودان

Image caption قال الأمم المتحدة إن نحو 20 ألف شخص قد لجأوا إلى بعثتها في جوبا.

أعلنت بريطانيا عن إرسال طائرة إلى جنوب السودان لإجلاء رعاياها من جوبا إثر تصاعد القتال بعد الإعلان عن محاولة انقلابية فيها.

وحضت الخارجية البريطانية الرعايا البريطانيين في جنوب السودان على ضرورة الاتصال بها إذا رغبوا في المغادرة من مطار جوبا الخميس.

وقد انتشر القتال في جنوب السودان ليشمل مناطق أخرى غير العاصمة جوبا بعد الإعلان عن احباط محاولة انقلابية في عطلة نهاية الأسبوع.

وقد اعلن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت عن حظر التجوال ليلا في جوبا، واتهم نائبه السابق رياك مشار بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة في جوبا، الاتهام الذي نفاه مشار من جانبه.

وكانت الخارجية البريطانية أعلنت عن سحب بعض كادرها الدبلوماسي العامل في سفارتها في جوبا وعوائلهم.

وقد استؤنف بعض الرحلات التجارية الى مطار جوبا.

ونصحت الخارجية البريطانية المواطنين البريطانيين بعدم السفر إلى مساحة 40 كيلومترا من الحدود بين جنوب السودان والسودان والى جوبا وولاية جونغلي، والاقتصار على الرحلات في حالات الضرورة فقط إلى المناطق الباقية في جنوب السودان.

وكانت ناطقة باسم الخارجية البريطانية قالت إن الوزارة قررت إجلاء "قسم من من موظفيها مع عائلاتهم بشكل مؤقت" بسبب "عدم الاستقرار الحالي في جوبا".

وقد سحبت الولايات المتحدة والنرويج أيضا قسما من بعثتيهما الدبلوماسيتين في جوبا.

إذ قررت واشنطن سحب دبلوماسييها وموظفيها غير الأساسيين من جنوب السودان ووقف أنشطة سفارتها في جوبا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الناطق باسم الخارجية النرويجية فرود أندرسن قوله "إنه تم تخفيض عدد موظفي السفارة (النرويجية في جوبا) إلى الحد الأدنى".

وعبرت الأمم المتحدة عن مخاوفها من اندلاع حرب أهلية بين قبائل الدينكا التي ينتمي اليها كير وقبائل النوير التي ينتمي اليها مشار، وحضت أطراف النزاع على الحوار لإنهاء الأزمة التي خلفت المئات من القتلى.

وقدرت الأمم المتحدة عدد القتلى في الاشتباكات بين الاطراف المتنازعة بأكثر من 500 قتيلا، وأكد الأمين العام للأمم أن نحو 20 الف شخص قد لجأوا إلى بعثة الأمم المتحدة في جوبا.

المزيد حول هذه القصة