اسرائيل: لم نفاجأ من ادعاءات تجسس امريكا علينا

Image caption وقع التجسس المزعوم في فترة ولاية ايهود أولمرت

قال مسؤولون اسرائيليون يوم السبت إنهم لم يفاجأوا بالادعاءات القائلة إن الاجهزة الاستخبارية الامريكية والبريطانية تجسست على الزعماء السياسيين الاسرائيليين، وقللوا من قيمة اي معلومات قد تكون الدولتان الحليفتان لاسرائيل قد حصلتا عليها.

وكانت وثائق سربها موظف وكالة الامن القومي الامريكية السابق ادوارد سنودن يوم امس الجمعة قد اشارت الى ان الوكالة ونظيرتها البريطانية GCHQ قد اخترقتا في عام 2009 عنوانا للبريد الالكتروني يعود لرئيس الحكومة الاسرائيلية آنذاك ايهود أولمرت وكانتا تراقبان البريد الالكتروني العائد لعدد من كبار مسؤولي وزارة الدفاع الاسرائيلية.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية يوفال شتاينيتز للتلفزيون الاسرائيلي الثاني "كنا نضع نصب اعيننا دوما اننا لسنا هدفا لتجسس الدول العربية فحسب، بل للقوى الكبرى ايضا بما فيها قوى صديقة لنا."

واضاف انه لهذا السبب تتخذ اسرائيل الاجراءات الكفيلة بتقويض هذه المحاولات، ولذا لا يجري تبادل المعلومات السرية عبر "الهواتف وانظمة البريد الالكتروني العادية."

وقال مكتب اولمرت معلقا إن التقارير لو صحت فإنها تتعلق بعنوان الكتروني عمومي غير سري.

وجاء في تصريح نشره المكتب "ان احتمال ان يكون هذا التسلل قد ادى الى ضرر امني او استخباري حقيقي هو احتمال ضئيل جدا."

وركز شتاينيتز من جانبه على التعاون الاستخباري الوثيق بين اسرائيل من جهة والولايات المتحدة وبريطانيا من جهة اخرى.

المزيد حول هذه القصة