مقتل 3 جنود في المواجهات المتواصلة جنوبي اليمن

Image caption متظاهرون يضرمون النار في سوق للقات في المكلا

قتل مسلحون قبليون في جنوبي اليمن ثلاثة من الجنود الحكوميين في هجوم شنوه على موقع عسكري يوم السبت، وذلك في ثاني يوم من المواجهات بين مسلحين جنوبيين وقوات الأمن أصيب فيها 11 شخصا بجروح، وتسببت في شلل بعض مدن جنوب اليمن.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول محلي قوله إن "مسلحي القبائل هاجموا بالاسلحة الرشاشة نقطة تفتيش تقع الى الشرق من بلدة القطن مما اسفر عن مقتل ثلاثة جنود واصابة آخرين بجروح."

وفيما قالت الشرطة إن اشتباكات اندلعت في عدد من المدن، قالت مصادر طبية إن مسلحا اصيب في اشتباكات الامس توفي متأثرا بجروحه.

كما اشتدت حدة التوتر شمالي البلاد السبت، إذ اتهم حزب الاصلاح الاسلامي السني الحوثيين باختطاف احد عناصره.

وفي محافظة مأرب الشرقية، فجر مسلحون جزئين من انبوب للنفط للمرة الثالثة هذا الاسبوع، بينما هاجم مسلحون قبليون الجنود الذين كانوا يقومون بحماية الفنيين الذين يقومون باصلاح الانبوب.

وقد اغلقت المدارس والدوائر الحكومية في الجنوب ابوابها لليوم الثاني على التوالي.

وقالت الشرطة إن اربعة من عناصر الحراك الجنوبي ورجلي شرطة اصيبوا بجروح في اشتباك جرى في بلدة عتق مركز محافظة شبوه.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر امنية قولها إن المسلحين استولوا على آلية تابعة لقوة التدخل السريع، كما قامت الشرطة بطرد مسلحين نجحوا في الاستيلاء على مركز للاتصالات وعيادة طبية لوقت قصير.

وفي الحوطة في محافظة لحج، اصيب خمسة اشخاص بجروح في اشتباك استخدمت فيه الاسلحة النارية، حسبما افادت مصادر طبية.

وقال شهود إن المصابين - رجل شرطة واربعة من المارة - جرحوا جراء قيام مسلحي الحراك الجنوبي لمهاجمة دورية للشرطة في البلدة.

وكان طفل ومسلح من الحراك الجنوبي قد قتلا يوم امس الجمعة في مدينة عدن وفي المكلا.

ويشهد جنوب اليمن اسبوعا من المظاهرات للاحتجاج على مقتل الزعيم القبلي سعيد بن حبريش على ايدي جنود الجيش اليمني.

وكان بن حبريش وخمسة قبليين آخرين قد قتلوا عند نقطة للتفتيش تابعة للجيش اليمني عندما اندلع قتال اثر رفض حرسه تسليم اسلحتهم. وقتل في الاشتباك جنديان.

وكان من المقرر ان يشيع بن حبريش في المكلا اليوم السبت.

المزيد حول هذه القصة