وزير الخارجية الإيراني يؤكد أن المحادثات مع الغرب تتقدم ببطء

Image caption تصريحات ظريف جاءت في مؤتمر صحفي مع نظيرته الإيطالية

قال وزير الخارجية الإيراني إن المحادثات بين بلاده والغرب حول تنفيذ الاتفاق الأخير بخصوص البرنامج النووي الإيراني تتقدم بشكل بطيء.

وجاءت تصريحات محمد جواد ظريف بعد لقائه نظيرته الإيطالية إما بونينو التي تزور طهران.

وقالت بونينو لبي بي سي إن العلاقات بين الطرفين تتحسن ولكن بشكل بطيء.

وقالت بونينو "هناك حذر شديد من الطرفين بسبب تاريخ طويل من فقدان الثقة".

لكن بالنسبة للصفقة النووية قالت بونينو "الطرفان سيبذلان كل ما في وسعهما للوصول إلى اتفاق".

وكانت إيران قد أبرمت اتفاقا في شأن ملفها النووي الشهر الماضي، مع الدول الكبرى الست يقضي بوقف طهران بعض نشاطاتها النووية الأساسية مقابل رفع عقوبات محدودة عنها.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد اتفق مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون على تأجيل المفاوضات في الأمور التقنية بين الطرفين لما بعد الاحتفالات ببداية العام الجديد.

وتتعلق هذه المفاوضات بوسائل وسبل تنفيذ الاتفاق السابق الذي يعد اتفاقا مبدئيا بين الطرفين.

وطالب ظريف جميع الأطراف بتجنب الخوض في نقاط الخلاف بين الطرفين خلال الفترة المقبلة.

وأوقف كبير المفاوضين الإيرانيين أول محادثات حول الجانب التقني الخميس الماضي في فيينا، احتجاجا على وضع أمريكا 19 شركة وشخصية إيرانية على قوائم الحظر، وقال إن ذلك يتناقض مع روح الصفقة النووية.

وتقول السلطات الأمريكية إن قرارها لا يتناقض مع اتفاق جنيف وأوضحت أنها أخطرت إيران بقرارها مسبقا.

وتظهر هذه التطورات حساسية تنفيذ تدابير الاتفاق، حيث يطالب نواب أمريكيون بالمزيد من العقوبات ضد إيران، وهو ما يراه المتشددون في إيران دليلا على أن أمريكا غير جديرة بالثقة.

وتسعى القوى الست وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى تعطيل برنامج إيران النووي لمنعها من "امتلاك قنبلة نووية".

لكن إيران تنفي ذلك وتؤكد أن برنامجها النووي يهدف إلى زيادة توليد الطاقة الكهربائية و مشروعات أخرى ذات طابع سلمي.

المزيد حول هذه القصة