الأسد: نواجه فكرا تكفيريا يهدف لتدمير سوريا

Image caption التقى الرئيس السوري الاثنين بوفد من المتضامنين الاستراليين

قال الرئيس السوري بشار الأسد يوم الإثنين إن بلاده تواجه هجوما كبيرا من جانب متطرفين اسلاميين.

وقال الأسد لوفد تضامني استرالي في دمشق إن "البلاد تواجه الفكر التكفيري" وذلك في اشارة الى التنظيمات السنية المتطرفة الناشطة في الساحة السورية.

وأكد الرئيس الأسد خلال اللقاء "أن ما يحدث في سورية خصوصا وفي المنطقة عموما يتأثر به العالم برمته لأن ما تواجهه البلاد من فكر تكفيري متطرف هو إرهاب لا حدود ولا وطن له .. هو آفة دولية يمكن أن تضرب في أي زمان ومكان."

وانتقد الرئيس السوري الزعماء الغربيين، وقال "إن المشكلة أن بعض ساسته يتصرفون تجاه قضايا المنطقة بمعايير مزدوجة ومصالح ضيقة بعيدا عن فهم صحيح للواقع وطبيعة ما يجري في سورية وفي المنطقة عموما."

وتهم الحكومة السورية دول الخليج والسعودية تحديدا بدعم الجهاديين في "مخطط يهدف الى تدمير سوريا."

حلب

من جانب آخر، قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض إن اكثر من 300 شخص قتلوا نتيجة الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي السوري الاسبوع الماضي على مدينة حلب وضواحيها.

وقال المرصد إن العديد من القتلى راحوا ضحية ما يعرف بالبراميل المتفجرة التي تلقيها المروحيات العسكرية الحكومية.

وادانت عدة منظمات حقوقية استخدام الحكومة السورية لهذا النوع من الاعتدة بوصفها سلاحا عشوائيا.

ويقول المرصد إن اكثر من 125,000 قتلوا في الحرب الدائرة في سوريا منذ اندلاعها.

المزيد حول هذه القصة