سجن أمريكي في الإمارات بسبب فيديو يسخر من شباب دبي

Image caption احتفلت دبي مؤخرا بفوزها بتنظيم معرض إكسبو 2020.

حكمت محكمة في دولة الإمارات بالسجن على مواطن أمريكي، وأربعة رجال آخرين، لمدة عام بعد نشرهم شريط فيديو على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب يسخر من الشباب في دبي، بحسب ما ذكرته صحيفة الوطني اليومية التي تصدر بالإنجليزية.

وكان قد ألقي القبض على شيزان قاسم، الذي ينتمي إلى ولاية مينيسوتا الأمريكية، ويبلغ من العمر 29 عاما، في أبريل/نيسان الماضي، بعد إدانته بزعزعة أمن دولة الإمارات العربية، تطبيقا لقانون الجرائم الإلكترونية.

وغرم قاسم، إضافة إلى السجن، مبلغ 10.000 درهم.

وحكم على متهمين هنديين آخرين بعقوبة مماثلة، بينما حكم على شقيقين إماراتيين يقبعان في السجن حاليا، بالسجن ثمانية أشهر، وغرم كل منهما 5000 درهم، بحسب ما قالت الصحيفة.

وصدر حكم بسجن سيدتين، إحداهما كندية والأخرى بريطانية، ورجل أمريكي، لم يسبق احتجازهم، لمدة عام، بالإضافة إلى غرامة.

ولم تتضح صلتهم بشريط الفيديو.

"عصابات"

ويسخر الشريط، الذي يستغرق 19 دقيقة، ويسمى "مدرسة السطوة الكوميدية"، من شباب دبي المنتمين إلى مدينة السطوة، ويصورون أنفسهم باعتبارهم "عصابات" عنيفة، ويرتدون ملابس راقصي الهيب هوب، ويستمعون إلى موسيقى الراب، لكنهم في الواقع يعرفون بسلوكهم المعتدل.

ويظهر الفيديو قاسم وأصدقاءه، وهم يتعلمون أحدث أساليب "السطوة في القتال"، التي تتضمن كيفية رشق صحيفة بالحذاء بطريقة صحيحة، وكيفية استخدام الهاتف المحمول في حالات الطوارئ لطلب العون.

ويعيش قاسم في الإمارات منذ عام 2006. وهو يعمل في شركة "بريس ووتر هاوس كووبرز".

وهو يحتجز الآن في سجن شديد الحراسة خارج أبوظبي.

وقد أثارت وزارة الخارجية الأمريكية، التي أبدت بالفعل مخاوف بشأن قانون الجرائم الإلكترونية الذي أدين قاسم تطبيقا له، قضية قاسم غير مرة مع السلطات الإماراتية.

المزيد حول هذه القصة