الصراع في جنوب السودان: العثور على مقبرة جماعية في ولاية الوحدة

Image caption أحداث العنف بدأت بعد محاولة انقلاب قالت الحكومة إنها قضت عليها.

ظهرت على السطح تفاصيل جديدة بخصوص الوضع في جنوب السودان تشير إلى أن البلاد شهدت قتلا عرقيا على مدار أسبوع من العنف.

وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إن فريق المحققين اكتشف مقبرة جماعية تضم 75 جثة في جنوب السودان.

وقالت رافينا شامداساني، الملحقة الصحفية بالمفوضية، لبي بي سي، إنه عثر على الجثث قبل عدة أيام في بلدة بنتيو عاصمة ولاية الوحدة، والتي سقطت في أيدي مقاتلين من أنصار نائب رئيس الوزراء السابق ريك مشار.

وأضافت شامداساني إنه من غير المعروف وقت مقتل هؤلاء الضحايا.

وكان مراسل بي بي سي قد نقل في وقت سابق عن شهود عيان قولهم إن قوات الأمن فتحت النار على مواطنين من قبيلة النوير، وأدى هذا إلى مقتل 200 شخص.

وشارك مسلحون من قبيلة الدينكا، التي تمثل الأغلبية، في عمليات القتل في مناطق قبيلة النوير.

وكانت أحداث العنف في جنوب السودان قد بدأت بسبب الصراع على السلطة بين الرئيس الحالي سيلفا كير ميارديت، من قبيلة الدينكا، ونائبه المعزول من منصبه ريك مشار من قبيلة النوير.

لكن حكومة جوبا نفت أي صلة بينها وبين القتل العرقي.

وقد نجحت قوات المتمردين، الموالية لمشار، في السيطرة على عدد من المدن الرئيسية على مدار الأسبوع الماضي، وسط نزوح آلاف المواطنين فرارا من أحداث العنف.

ويأتي ذلك في أعقاب مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن بدعم قوات المنظمة الدولية الموجودة بجنوب السودان، والبالغ عددها 7000 بـ5500 جندي.

شهود عيان

وقالت هنا ماكنايش الصحفية بجوبا إنها استمعت لشهادة مواطن من جنوب السودان يُدعى سيمون أخبرها أنه تعرض لإطلاق نار أكثر من مرة، لكنه نجا منها جميعًا.

Image caption طالب بان كي مون بالمزيد من دعم قوات الأمم المتحدة للحد من تدهور الأوضاع الإنسانية

وأَضاف شاهد العيان أن قوات الأمن اقتادته هو و250 شخصا إلى نقطة شرطة في إحدى الضواحي المزدحمة في العاصمة واحتجزتهم في غرفة، ثم أطلقت النيران بكثافة على المحتجزين من نافذة الغرفة، وأدى هذا إلى مقتلهم جميعًا عدا 12 منهم.

كما ذكر شاهد عيان آخر استجوب في قاعدة الأمم المتحدة أن جماعات مسلحة من قبائل الدينكا أطلقت النار بكثافة في أحياء النوير ولم تستثن أحدًا ممن لم يستطيعوا التحدث بلغة الدينكا.

وفي نفس الوقت، قال منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بمدينة بور شمال جوبا توبي لانزر لبي بي سي إن "المدينة شهدت أحداثًا مروعة".

وأضاف بأن المنطقة وقعت تحت سيطرة المتمردين، وأن ما يزيد على 1000 شخص قتلوا، بينما اتخذ 40 ألفا آخرين من مجمعات الأمم المتحدة ملاذًا لهم.

وكان الصراع المسلح قد بدأ الأسبوع الماضي عندما اتهم الرئيس سيلفا كير ميارديت نائبه المعزول رياك مشار بمحاولة الانقلاب والاستيلاء على السلطة، وهو ما نفاه مشار.

وأجج هذا النزاع بين الطرفين وسط مخاوف دولية من إمكانية تحول الصراع على السلطة إلى صراعات عرقية بين قبيلتي الدينكا والنوير الذي من شأنه إضافة المزيد من التدهور في الأوضاع الإنسانية بجنوب السودان.

المزيد من الدعم

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد طالب مجلس الأمن بدعم قوات الأمم المتحدة بـ5500 جندي ينتدبون من بعثات الأمم المتحدة في دول الجوار، ومن بينها ليبيريا والكونغو الديمقراطية.

كما طالب بتكليف المئات من قوات الشرطة للقيام بمهام من شأنها الحد من تدهور الأوضاع الإنسانية بالإضافة إلى ثلاث مروحيات مقاتلة، وثلاث مروحيات نقل، وطائرة حربية.

وشدد بان كي مون على أن الأمم المتحدة سوف تحقق فيما يتوافر لديها من تقارير عن انتهاكات حقوق الإنسان في جنوب السودان وأنها سوف تحمل المسؤولية لأي من الضالعين في تلك الانتهاكات حتى لو كانوا من كبار المسؤولين في البلاد بغض النظر عن علمهم أو عدم علمهم بها.

وكان ميارديت قد أعلن أمام البرلمان في وقتٍ سابقٍ أنه على استعداد للجلوس على مائدة المفاوضات، ولكن دون شروط مسبقة، في حين قال مشار لرويترز إنه على استعداد للتفاوض بشرط إطلاق سراح حلفائه السياسيين.

وقد ظل السودان يعاني من الحرب الأهلية لـ22 عامًا قبل انفصال الجنوب في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة