أبو قتادة يتحدى القضاة أثناء محاكمته في الأردن

Image caption إعادة محاكمة أبي قتادة تجري وفق اتفاق بين الأردن وبريطانيا.

رفع المتشدد أبو قتادة صوته على القضاة والمدعي العام العسكري أثناء محاكمته بالعاصمة الأردنية عمان.

وكان أبو قتاد أدين غيابيا بالضلوع في تفجيرات 1998، وفي مخطط إرهابي تم إفشاله، ولكن تجري اليوم إعادة محاكمته بعد إبعاده من بريطانيا.

وانتهت معاركه القضائية للبقاء في بريطانيا بعد 8 أعوام في يوليو/تموز الماضي.

"أغلق فمك"

ونفى أبو قتادة الثلاثاء جميع التهم الموجهة له.

وقال للقاضي أحمد القطارنة: " أنا بريء وأنت قاض غير نزيه".

وبعدما طالب المدعي العام العسكري بأن يخرج المتشدد من قاعة المحكمة، التفت إليه أبو قتادة صارخا في وجهه: "اغلق فمك واجلس في مكانك".

وفي بداية جلسات المحاكمة يوم العاشر من ديسمبر/كانون الأول، قال أبو قتادة إن الأردن خرق اتفاقا أبرمه مع بريطانيا بأن تضمن له محاكمة عادلة. واعترض على واحد من القضاة الثلاثة لأنه معين من قبل الجيش.

وقد تم استبدال القاضي العسكري بقاض مدني.

وعندما كان أبو قتادة يخوض معارك قضائية ضد ترحليه من بريطانيا، أكد الأردنيون أنهم سيكفلون له محاكمة مدنية.

وخاض خلال جلسة الثلاثاء في الوضع بسوريا.

وحض الفصيلين المرتبطين بتنظيم القاعدة في سوريا وهما جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام على إنهاء المعارك بينهما والاتحاد تحت لواء تنظيم القاعدة بقيادة أيمن الظواهري.

وبعدها رفع القاضي الجلسة على أن تستأنف في 16 يناير/كانون الثاني.

ويواجه أبو قتادة البالغ من العمر 50 عاما السجن لمدة 15 عاما إذا أدين بالتهم الموجهة له.

المزيد حول هذه القصة