الحكومة المصرية تعلن الإخوان المسلمين "تنظيما إرهابيا"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن مجلس الوزراء المصرى تصنيف جماعة الإخوان المسلمين "تنظيما إرهابيا"، متوعدا باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد من يروج لها.

واتهم المجلس صراحة الجماعة بتفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية.

وكلف المجلس القوات المسلحة بحماية المؤسسات العامة، بحسب بيان قرأه نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي حسام عيسى.

وفي المقابل، اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين هذا القرار "منعدما وصادرا من حكومة باطلة، ولا يقوم على أي دليل قانوني ولن يغير أي شيء في الواقع".

وأضافت الجماعة عبر حسابها الرسمي على "تويتر" أن "قادة الانقلاب ارتكبوا أسوأ الجرائم ضد الانسانية في مصر وسوف يقفون أمام القانون قريبا لمحاسبتهم على هذه الجرائم."

Image caption يواجه مرشد الإخوان المسلمين وعدد كبير من قياداتها محاكمات جنائية

وطالب أحمد البرعي، وزير التضامن الاجتماعي، كل من ينتمي إلي جماعة الإخوان المسلمين الانسحاب منها "طالما لم تتلوث يده بالدماء".

وأشار إلى أن الحكومة تنتظر من أعضاء الجماعة الإبلاغ عن الأنشطة التي تتم حاليا حرصا على المصلحة العامة.

وأوضح البرعي أن القرار الصادر من محكمة الأمور المستعجلة بالتحفظ على أموال جماعة الاخوان وقرار الحكومة باعلان الاخوان تنظيما ارهابيا، ينسحب على كل ما يتبع الجماعة بما فيها حزب الحرية والعدالة باعتباره الذراع السياسي للجماعة.

وكلفت الحكومة المصرية قوات الشرطة بتولي مسؤولية حماية الجامعات المصرية.

"احتراب أهلي"

ونقل موقع "أهرام أونلاين"، الذي يُنشر بالإنجليزية، عن محمد طوسون، عضو حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين، قوله إن "قرار الحكومة يهدف إلى تصفية المعارضين السياسيين."

وقال محمد الدماطي، محامي الرئيس المعزول محمد مرسي، إن قرار الحكومة سيكون تأثير نفسي يؤدي إلى زيادة عداء الناس للجماعة، مشيرا إلى أن ممتلكات للجماعة تعرضت لهجمات من جانب الأهالي في المنصورة.

وقال" تلك مؤشرات من شأنها أن تؤدي إلى عواقب بالغة الخطورة ، ومقدمة إلى احتراب أهلي".

وحسب بيان الحكومة، فإن جماعة الإخوان المسلمين هى التي فجرت مبنى محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة يوم الاثنين الماضي، ما أدى لمقتل 16 شخصا وإصابة المئات، وإحداث دمار هائل.

وكانت جماعة "أنصار بيت المقدس" قد أعلنت مسؤوليتها عن التفجير، الذي أدانته جماعة الإخوان المسلمين والتحالف الوطني لدعم الشرعية المؤيد للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وقررت القاهرة إخطار الدول الموقعة على اتفاقية مكافحة الإرهاب بهذا الأمر.

وردا على سؤال حول حركة حماس، المعروفة بارتباطها بجماعة الإخوان المسلمين، قال البرعي "لن نسمح لحركة حماس بالاعتداء على مصر ونحن نرتبط بعلاقات جيدة مع الشعب الفلسطيني".

يذكر أن السلطات في مصر ألقت القبض خلال الأشهر القليلة الماضية على الآلاف من قيادات وأعضاء الإخوان المسلمين، وذلك عقب إطاحة الجيش بالرئيس المعزول محمد مرسي من سدة الحكم.

وجاء قرار الحكومة بشأن جماعة الإخوان المسلمين عقب تفجير سيارة مفخخة قرب مبنى لمدرية الأمن في إحدى محافظات دلتا مصر أسفر عن مقتل 15 شخصا أغلبهم من رجال الشرطة.

المزيد حول هذه القصة