الإخوان يحذرون من "احتراب أهلي" بمصر بعد تصنيف الجماعة "تنظيما إرهابيا"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حذر مقربون من جماعة الإخوان المسلمين من تصاعد الأزمة السياسية في مصر لتصل إلى ما وصف باحتراب أهلي بعد قرار الحكومة اعتبار الإخوان "تنظيما إرهابيا".

ونددت الجماعة بالقرار الحكومة ووصفته بعديم القيمة.

ونقل موقع "أهرام أونلاين"، الذي يُنشر بالإنجليزية، عن محمد طوسون، عضو حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين، قوله إن "قرار الحكومة يهدف إلى تصفية المعارضين السياسيين."

وقال محمد الدماطي، محامي الرئيس المعزول محمد مرسي الذي ينتمي للإخوان المسلمين، إن قرار الحكومة سيكون له تأثير نفسي يؤدي إلى زيادة عداء الناس للجماعة، مشيرا إلى أن ممتلكات للجماعة تعرضت لهجمات من جانب الأهالي في المنصورة.

"مظاهرات سلمية"

وقال "تلك مؤشرات من شأنها أن تؤدي إلى عواقب بالغة الخطورة ، ومقدمة إلى احتراب أهلي."

وقال متحدث باسم الجماعة في تصريح لبي بي سي إن الإخوان المسلمين أثبتوا التزامهم بالديمقراطية، عندما شاركوا في الانتخابات ونظموا مظاهرات سلمية.

ونفى المتحدث علاقة الجماعة بالتفجير الذي استهدف مقرا للشرطة.

وقال مراسل بي بي سي في القاهرة إن هذا الإجراء ذهب أبعد من الإجراءات السابقة ضد الجماعة، التي كانت محظورة لعقود طويلة.

وكان مجلس الوزراء المصرى أعلن تصنيف جماعة الإخوان المسلمين "تنظيما إرهابيا"، متوعدا باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد من يروج لها.

واتهم المجلس صراحة الجماعة بتفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية.

وكلف المجلس القوات المسلحة والشرطة بحماية المؤسسات العامة والجامعات.

المزيد حول هذه القصة