أردوغان و"سنة المؤامرات الخارجية"

Image caption يواجه اردوغان امتحانا عسيرا

قال رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان في الثامن عشر من ديسمبر / كانون الأول "منذ عام 2003 ونحن نعمل من اجل جعل تركيا واحدة من اكثر عشر دول تطورا في العالم، ولكن بعضهم، ومنهم جهات خارج تركيا، يحاول عرقلة نمو البلاد السريع وتطورها."

واضح انه بالنسبة لاردوغان كان عام 2013 عام المؤامرات الخارجية.

شهد اردوغان هذه "المؤامرات" للمرة الأولى في شهري مايو / أيار ويونيو / حزيران، اثناء موجة الاحتجاجات التي شهدتها تركيا آنذاك، ثم شهدها ثانية عند نهاية السنة عندما اعتقل المحققون عددا من انصاره وحلفائه بتهم تتعلق بالفساد.

ولم يشأ رئيس الحكومة التفكير في سبب آخر لما يتعرض له من متاعب، وهو ان بعض الاتراك قد تكون لهم تظلمات ومآخذ على الطريقة التي يدير بها البلاد.

ويتهم معارضو اردوغان رئيس الحكومة بعدم التواصل مع الناس العاديين، بل ويقول البعض إنه مصاب بالغطرسة وهي حالة كثيرا ما يصاب بها القادة الذين يقضون في الحكم عشر سنوات او اكثر.

وكانت اولى الاحتجاجات قد اندلعت في مايو / ايار ضد خطط الحكومة تحويل ميدان غيزي في اسطنبول الى نموذج لثكنة عسكرية.

ولكن الاحتجاجات البيئية سرعان ما تحولت الى احتجاجات عارمة ضد ما قال المحتجون إنه اسلوب اردوغان التسلطي، وضد الطريقة التي تحاول حكومته بها تغيير معالم اسطنبول دون استشارة سكانها.

ولكن اردوغان لم يهتز له جفن، بل وصف المتظاهرين "بالحثالة" وامر الشرطة باعادة احتلال ميدان غيزي.

ميدان غيزي مفتوح الآن، ولكن مصيره ما زال مجهولا فيما يقوم القضاء بالنظر في خطط الحكومة.

مداهمات

في الصيف الماضي، وفي التاسعة من كل مساء، كان سكان الاحياء التي تعارض اردوغان يدقون الاواني ويحدثون جلبة للتعبير عن تحديهم لحكومته وخططها.

وكانوا يطالبوه بالتنحي، ولكنه لم ير اي سبب يدعوه لذلك.

اما الآن، فقد خفت دوي الاواني وهدأت ليالي اسطنبول.

فقد اخفق المحتجون في تحويل غضبهم الى حركة سياسية منظمة تتمتع بالديمومة ولها القدرة على تحدي الحكومة عند صناديق الاقتراع.

ولكن بعد مضي بضعة اشهر، عادت بعض المظالم التي اثارت الاحتجاجات الأولى للظهور، ولكن الآن يبدو التحدي الذي يواجهه اردوغان اخطر بكثير.

ففي السابع عشر من ديسمبر / كانون الاول، نفذ محققون ورجال الشرطة حملة مداهمات شملت اكثر من 50 من رجال الاعمال منهم ثلاثة من ابناء وزراء في حكومة اردوغان.

واتهم المحققون رجال الاعمال المذكورين بالفساد، وعلى وجه الخصوص، قيامهم بتقديم او تسلم رشى من اجل تمرير مشاريع انشائية في اسطنبول يدور حولها لغط.

وكان الخيط المشترك بين احتلال ميدان غيزي في مايو الماضي ومداهمات ديسمبر هو امتعاظ الكثيرين من التحولات التي تشهدها اسطنبول، كبرى مدن البلاد.

غولين

يقول اردوغان إنه واثق بأن احتلال الميدان والمداهمات الاخيرة كانت مدبرة في الخارج.

وكان رئيس الحكومة ومساعدوه قد اتهموا في مايو ويونيو جهات شتى بالوقوف وراء احتلال ميدان غيزي، منها لوبي مالي دولي يتحكم باسعار الفائدة والاعلام الاجنبي - حتى ان احد مساعدي اردوغان اتهم شركة لوفتهانزا الالمانية للنقل الجوي بالضلوع في الاحتجاجات.

وفي ديسمبر، اتهم اردوغان حركة "لها فروع في تركيا" بالوقوف وراء المداهمات. وقال "لن ابوح بهوية هذه الحركة، ولكنكم تعرفونها."

وفعلا لم يكن من الضروري ان يذكر الحركة التي يعنيها بالاسم، فالجميع كانوا يعلمون انه يعني حركة غولين التي يقودها عالم الدين فتح الله غولين.

يدير غولين من مقره في ولاية بنسلفانيا الامريكية منظمة اجتماعية وثقافية اسلامية لديها اكثر من الف مدرسة في سائر البلاد الاسلامية بما فيها تركيا.

ويثني اتباع غولين عليه لأنه يدعو الى نموذج معتدل من الاسلام، ويقولون إنه يستحق جائزة نوبل للسلام.

وكان مؤيدو غولين في تركيا لعدة سنوات من مؤيدي اردوغان، فقد كانوا يشاركونه الايمان بضرورة ان يلعب الاسلام دورا اكبر في ادارة الدولة التركية العلمانية. وقد استفاد اردوغان من دعم واسناد الحركة في فوزه بثلاثة انتخابات عامة.

وكان لحركة غولين ومؤيديها في القاء والشرطة دور اساسي في تطبيق قرار الحكومة ازاحة الجيش من عالم السياسة.

ويقول بلند كينيش، الذي يرأس تحرير صحيفة زمان المتعاطفة مع حركة غولين "ليس هناك مقياس محدد لقياس مدى التعاطف الشعبي مع افكار غولين، ففي تركيا، الكل يعلم ان المتعاطفين مع غولين موجودون في كل مكان، في الاعلام وقطاع الاعمال والشرطة والحكومة والبرلمان والجيش والقضاء."

خصم منظم

وفي الصيف الماضي، عادت للظهور الخلافات القديمة بين اتباع غولين ورئيس الحكومة، فحركة غولين لم تكن راضية على الطريقة التي تعامل بها اردوغان مع المحتجين في ميدان غيزي.

كما اغضبهم قرار الحكومة في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي اغلاق عدد من المدارس الخاصة - بعضها عائد لحركة غولين التي يطلق عليها ايضا اسم حركة حزمت (اي الخدمة).

ويعتقد كثير من الأتراك ان شبكة غولين التي قضت على الدور الذي كان الجيش التركي يلعبه في الحياة السياسية هي ذاتها التي تطارد الآن حلفاء اردوغان، وهي تهمة نفتها حركة غولين.

"هو صراع بين شخصيات"، هذا ما قالته شابة كانت تتظاهر ضد الفساد في حي بشيكطاش في اسطنبول، مضيفة "صراع بين غولين المختبئ خلف الستار ورئيس الحكومة الذي يقف في الواجهة. انه صراع بين قوتين وشخصيتين."

ورد رئيس الحكومة على اعتقال بعض حلفائه بطرد عدد من كبار ضباط الشرطة، ولكن صراع القوة بين اردوغان ومناوئيه من اتباع غولين هز البلاد هزا.

ويقول احمد سيك، الذي اودع السجن لتأليفه كتابا يتناول النفوذ الذي تتمتع به حركة غولين في السلك القضائي، "لن ينتصر أي من الجانبين في النهاية. هذه البداية فقط، وسيخسر الجانبان مصداقيتهما وقوتهما."

وسيواجه الجانبان امتحانات في العام المقبل 2014.

ففي مارس / آذار المقبل، ستجري في تركيا انتخابات بلدية، وفي الصيف سيختار الأتراك رئيسا جديدا للبلاد.

وكان اردوغان قد اجرى في السنة الاخيرة الكثير من التغييرات الهادفة الى نقل صلاحيات رئيس الحكومة الى رئيس الجمهورية، المنصب الذي يأمل في الفوز به.

ولكنه يواجه الآن خصما منظما من داخل النظام الذي هيمن عليه لعقد من الزمن.

يواجه اردوغان امتحانا عسيرا، إن كانت هناك مؤامرات خارجية ام لم تكن.