مصر: اشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدين للإخوان خلال مسيرات وسقوط قتلى

مظاهرات
Image caption توعدت السلطات بحبس كل من يشارك في مسيرات مؤيدة للإخوان

وقعت اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومحتجين خرجوا في مظاهرات دعا إليها التحالف الوطني " لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" في العاصمة القاهرة ومحافظات عدة أسفرت عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين.

وأصدرت وزارة الداخلية المصرية بيانا أكدت فيه مقتل ثلاثة مواطنين خلال اشتباكات بمحافظات القاهرة ودمياط والمنيا.

وأضافت الداخلية أن عددا من ضباط وقوات الشرطة أصيبوا بطلقات نارية وخرطوش وجروح قطعية من بينهم نائب مدير أمن المنيا، كما أضرمت النيران فى 3 سيارات شرطة "تصادف مرورها بمناطق المسيرات".

وكان خالد الخطيب مساعد وزير الصحة قد صرح لبي بي سي في وقت سابق بمقتل شخص في العقد الثالث من العمر في مدينة سمالوط بالمنيا وإصابة ثلاثة آخرين في اشتباكات متفرقة على مستوى الجمهورية.

ووقعت اشتباكات عنيفة بمركز دير مواس بالمنيا بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن.

واستخدمت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

كما اعتقلت العشرات في الاحتجاجات التي دعا إليها التحالف في منطقة الهرم جنوبي القاهرة ومحيط جامعة الأزهر بمدينة نصر شرقي القاهرة ومنطقتي حلوان والمعادي بالقاهرة الكبرى.

كما جرى تفريق المسيرات في محافظات السويس والمنيا ودمياط والبحيرة، باستخدام قنابل الغاز مما أدى إلى وقوع اختناقات وإغماءات بين المتظاهرين.

العريش

وفرقت قوات الأمن مظاهرة لجماعة الإخوان المسلمين ومؤيديها باتجاه حى السلايمة بمدينة العريش بشمال سيناء باستخدام خراطيم المياه.

وقالت مصادر أمنيه وشهود عيان فى المدينة إن أجهزه الأمن أوقفت ثلاثة أشخاص بينهم نجل قيادي فى حزب الحريه والعداله بتهمة "تنظيم مظاهرات للإخوان بالعريش وتحريضهم على العنف تجاه الأمن".

وفي حادث منفصل، قتل ثلاثة أشخاص ودمرت سيارتهم في اشتباكات مع قوات الجيش بمدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.

"أسبوع الغضب"

وكانت قوات الأمن المصرية قد كثفت من تواجدها على مداخل ومخارج ميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية الرئاسي وميدان رابعة العدوية وميدان النهضة، وذلك قبل خروج المظاهرات.

وكان التحالف قد دعا أنصاره في بيان أصدره مساء الخميس إلى بدء ما وصفه بـ"موجة ثورية جديدة بقوة وسلمية" في جميع أنحاء مصر فيما أسماه بـ"أسبوع الغضب".

واعتقلت قوات الأمن المصرية الخميس ستة عشر شخصا على الأقل من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين بتهمة الترويج لفكر الجماعة والتحريض على العنف ضد قوات الجيش والشرطة.

وجاءت الاعتقالات بعد أن أعلنت الحكومة جماعة الإخوان "تنظيما إرهابيا".

وتوعدت السلطات بحبس من يشارك في مظاهرات جماعة الإخوان المسلمين خمس سنوات.

فيما أوضح هاني عبد اللطيف المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية أن الإعلان الحكومي الأخير يعني أن التعامل مع المظاهرات الإخوانية سيجري بموجب قانون العقوبات، وليس قانون تنظيم التظاهر.

المزيد حول هذه القصة