اسرائيل تعتزم بناء 1400 منزل جديد في مستوطنات الضفة الغربية

Image caption تنظر معظم دول العالم إلى المستوطنات الاسرائيلية بوصفها غير قانونية

تعتزم اسرائيل بناء 1400 منزل جديد في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة وستعلن عن الخطة الاسبوع المقبل اثر الافراج عن عدد من المعتقلين الفلسطينين، حسبما قال مسؤول اسرائيلي الجمعة.

وقال الفلسطينيون إن أي توسع في المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي التي يسعون لبناء دولة عليها قد يعرقل مباحثات السلام التي تتم بوساطة امريكية، والتي استؤنفت في يوليو/تموز الماضي اثر انقطاع دام ثلاثة اعوام ويعتزم ان تستمر حتى ابريل/نيسان.

وقالت الولايات المتحدة ان اسرائيل اطلعتها عن عزمها اطلاق سراح مجموعة من الاسرى الفلسطينيين في 30 ديسمبر/كانون الاول، بعد يوم واحد من التاريخ المتوقع لاطلاق سراحهم.

وتنظر الولايات المتحدة إلى اطلاق سراح نحو 20 سجين فلسطيني، وهي ثالث مجموعة يفرج عنها منذ استئناف المحادثات، على انها خطوة هامة لبناء الثقة.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الداخلية الاسرائيلية في بيان "على الرغم من اننا توقعنا اطلاق سراحهم يوم 29 ديسمبر، علمنا ان امورا تقنية تجعل من الضروري ارجاء اطلاق سراحهم يوما اخر".

وقالت مسؤول بالحكومة الاسرائيلية إن نحو 600 منزل سيعلن عنها في مستوطنة رامات شلومو، وهي مستوطنة ذات اغلبية دينية متشددة قريبة من منطقة في الضفة الغربية ضمتها اسرائيل الى القدس في خطوة غير معترف بها دوليا.

وسيجري بناء 800 منزل آخرين في مستوطنات اخرى في الضفة الغربية تعتزم اسرائيل ابقاءها في اي خطة مستقبلية للسلام، على الرغم انه لم يتم الانتهاء من القائمة النهائية، حسبما قال المسؤول الذي تحدث الى وكالة رويترز شريطة عدم الافصاح عن هويته.

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إن الاجراء قد "تدمر عملية السلام" وقد يرد عليها باجراءات انتقامية.

ونقلي صحيفة القدس عن عريقات قوله "اننا في الزعامة الفلسطينية سنقدم على الفور اوراق عضويتنا في 63 منظمة دولية من بينها المحكمة الجنائية الدولية".

وينظر الفلسطينيون الى المستوطنات على انها عقبة امام اقامة دولة فلسطينية في القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة، وهي المناطق التي احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967. وتنظر معظم دول العالم إلى المستوطنات الاسرائيلية بوصفها غير قانونية.

المزيد حول هذه القصة