سوريا: 60 قتيلا على الأقل في كمين نصبه الجيش لعناصر بالمعارضة المسلحة شمالي دمشق

Image caption عرض التلفزيون السوري لقطات لعشرات الجثث مسجاة على الأرض في منطقة جبلية

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن الجيش السوري نصب كمينا لعناصر من المعارضة المسلحة في جبال القلمون شمالي العاصمة دمشق يوم الجمعة ما أسفر عن سقوط ما يصل إلى 60 قتيلا.

وأضاف المرصد المعارض، الذي يتخذ بريطانيا مقرا، أن الهجوم وقع بين مدينة معلولا ذات الأغلبية المسيحية وبلدة يبرود حيث تدور معارك بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة.

وعرض التلفزيون السوري لقطات لعشرات الجثث مسجاة على الأرض في منطقة جبلية وبجوارها بنادق آلية وقذائف صاروخية.

وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) نقلا عن قائد ميداني إنه تم قتل 80 من جبهة النصرة بين بلدتي معلولا والقسطل وإصابة العشرات في الكمين بعضهم من جنسيات مصرية وسعودية وليبية وباكستانية.

متعددو الجنسيات

وقال مقاتل كان مصابا بجروح شديدة راقدا على الأرض لمراسل للتلفزيون السوري الذي سأله عن عدد مقاتلي المعارضة وجنسياتهم إنهم كانوا حوالي 400 مقاتل بينهم سعوديون وشيشان وآخرون من جنسيات أخرى.

وأضاف المقاتل أنه ينتمي لجماعة لواء الشام السلفية الجهادية وهي واحدة من أكبر وحدات المقاتلين التي تحارب القوات السورية وأكثرها تنظيما.

يذكر أن بلدة معلولا كانت من أهم المناطق الجاذبة للسياحة في سوريا حيث تذخر بالأديرة والمنحوتات المسيحية وتشتهر بأنها واحدة من القرى السورية الثلاثة التي تحتفظ باستخدام اللغة الآرامية، لغة السيد المسيح.

وفي أيلول/ سبتمبر من كل عام، يشارك المسيحيون في مهرجان "عيد الصليب" في معلولا. ويحضر المسلمون الصلوات في الكنيسة وتضيء نساء محجبات الشموع هناك.

لكن اليوم طالت معلولا شرارة الحرب التي أحرقت العديد من أجزاء سوريا.

المزيد حول هذه القصة