العراق :اعتقال نائب البرلمان أحمد العلواني وقتل شقيقه

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعتقلت قوة مشتركة من الجيش وقوات الطوارئ "سوات" في ساعة متأخرة من مساء الجمعة النائب البرلماني عن القائمة العراقية أحمد العلواني.

واشتبكت القوات مع حرس النائب لأكثر من ساعة ثم قامت باعتقاله بعد أن قتلت شقيقه علي وجرحت ابن عمه إضافة إلى 15 آخرين من حرسه وأفراد أسرته.

وقد تم فرض حظر شامل للتجوال في المدينة.

وكانت القوات الأمنية قد أغلقت الجمعة جميع منافذ الرمادي ومنعت مئات السيارات من دخولها مما اضطر أصحابها الى المبيت في العراء.

مقاومة

وفي بيان أصدرته الحكومة العراقية قالت فيه إن عملية الاعتقال جاءت "ضمن خطة إعادة الأمن والاستقرار ومتابعة تنظيمات القاعدة والمطلوبين قضائياً في محافظة الأنبار".

Image caption النائب أحمد العلواني

وأضاف البيان أن الحملة كانت متوجهة "لتنفيذ الأمر القضائي الصادر بحق المتهم المطلوب بقضايا وجرائم إرهابية المدعو علي سليمان جميل مهنا العلواني شقيق احمد العلواني".

وأوضح البيان أن القوة "تعرضت لإطلاق نار كثيف من مختلف الأسلحة من قبل احمد العلواني وشقيقة المتهم المطلوب قضائياً وحماياتهم الشخصية".

وحسب البيان فإن القوة قامت بالرد على مصادر النيران حسب قواعد الاشتباك.

عملية عسكرية

وتشهد محافظة الأنبار منذ الحادي والعشرين من الشهر الجاري عملية "ثأر القائد محمد" العسكرية الموسعة في صحراء المحافظة التي تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، تشارك بها قطعات عسكرية قتالية تابعة للفرقة السابعة والفرقة الأولى من الجيش العراقي.

وتأتي العملية على خلفية مقتل 16 عسكرياً من الفرقة السابعة أثناء مداهمتهم "وكراً تابعاً لتنظيم القاعدة" في منطقة الحسينيات ضمن وادي حوران (420كم غرب الانبار)، بينهم قائد الفرقة السابعة في الجيش وعدد من الضباط والجنود.

وكان العلواني من أبرز المساندين لاعتصام نظمه نشطاء في الرمادي احتجاجا على "تهميش العراقيين السنة" من قبل الحكومة التي يسيطر عليها الشيعة.

ونقل عن رئيس الوزراء، نوري المالكي، أنه هدد بفض الاعتصام قائلا إنه أصبح مقرا لتنظيم القاعدة.

المزيد حول هذه القصة