سوريا: 25 قتيلا بينهم 4 أطفال في غارة على سوق في حلب

Image caption تحدث البراميل المتفجرة دمارا كبيرا

لقي 25 شخصا على الأقل مصرعهم في سوق للخضار في حلب شمال سوريا وذلك جراء غارة شنتها المروحيات التابعة للجيش النظامي باستخدام البراميل المتفجرة.

وحسب جماعة سورية لحقوق الإنسان فإن الجيش السوري يواصل حملة استخدام البراميل المتفجرة التي تواجه إدانات دولية واسعة.

ونشرت شبكة "إنسان" الحقوقية السورية مقطعا مصورا يوضح السكان يقومون بانتشال بعض الجثث من تحت حطام أحد المنازل.

وكان النظام السوري قد كثف من غاراته التي تلقي خلالها المروحيات براميل متفجرة على الأحياء التي تسيطر عليها قوات المعارضة في مدينة حلب وهو ما أدى إلى مقتل ما يزيد عن 400 شخص منذ منتصف الشهر الجاري.

ويأتي ذلك قبيل مؤتمر السلام في جنيف والذي سيعقد في الثاني والعشرين من الشهر المقبل في محاولة للتوصل إلى إطار عام للحل السلمي في سوريا.

من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن بين ضحايا الغارة 4 أطفال كما أكد أن الغارة تسببت في هدم جزء من مستشفى المدينة.

وتحولت حلب التي كانت تشكل العاصمة الاقتصادية لسوريا إلى مدينة من المباني المدمرة حيث شن مقاتلو المعارضة هجوما كبيرا عليها منتصف العام الجاري وتمكنوا من السيطرة على الكثير من أحيائها.

وتقول القوات الحكومية إنها تقوم بقتال "جماعات إرهابية" تسيطر على عدد من أحياء المدينة.

وتتكون البراميل المتفجرة من حاويات يتم حشوها بكميات من المتفجرات والشظايا المعدنية وتحدث دمارا كبيرا لدى إلقائها من المروحيات.

المزيد حول هذه القصة