مصر: إصابة 4 جنود في انفجار في محيط مبنى المخابرات الحربية في إنشاص

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقع انفجار ناجم عن سيارة مفخخة بمحيط مبنى المخابرات الحربية في مدينة إنشاص بمحافظة الشرقية.

وقال التليفزيون الرسمي المصري إن أربعة جنود على الأقل أصيبوا جراء الانفجار.

وأكد مصدر أمني لبي بي سي أن السيارة المفخخة انفجرت جوار السور الخلفي لأحد المباني التابعة لمقر المخابرات ما وأسفر عن إصابة أربعة جنود ومدني و انهيار جزئي في السور الخلفي للمبنى.

من جانبه قال محافظ الشرقية سعيد عبدالعزيز إن الانفجار وقع قرب بوابة مبنى المخابرات الحربية في إحدى قرى إنشاص موضحا أن الجنود المصابين نقلوا إلى مستشفى بلبيس العام.

وشهدت المنطقة المحيطة بالانفجار تكثيفا أمنيا من قوات الجيش وآلياته، فيما خرج العشرات من أهالى مدينة أنشاص الرمل ورددوا هتافات تندد بالحادث وتعبر عن الدعم للقوات المسلحة.

وفي العاصمة القاهرة، اضرمت النار لليوم الثاني على التوالي في مباني تابعة لكلية الزراعة بجامعة الأزهر، وسط تواجد أمني مكثف وسيارات إطفاء للسيطرة على الحريق. وأصيب أحد الطلاب بطلق ناري في الرأس.

تصاعد العنف

Image caption صورة أرشيفية لانفجار سابق في مصر

وهذا هو الانفجار الثاني الذي يستهدف مقرا أمنيا خلال أسبوع حيث ضرب انفجار ضخم مديرية الأمن بمدين المنصورة شمالي مصر الثلاثاء الماضي مما أسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة العشرات اضافة إلى أضرار جسيمة بالمبنى. وسارعت جماعة الإخوان المسلمين بإدانة التفجير.

وكان انفجار قد ضرب مقرا للمخابرات الحربية بمدينة الاسماعيلية شمال شرقي القاهرة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ناتج عن سارة مفخخة مما أدى إلى تهدم جزء من المبنى واحتراق عدد من السيارات وأصابة عدد من الأشخاص.

وشهدت مصر تصاعدا في أعمال العنف والهجوم على قوات الأمن والجيش من قبل مسلحين في أعقاب عزل الجيش للرئيس محمد مرسي الذي ينتمي للأخوان المسلمين عقب احتجاجات شعبية ضد حكمه في يوليو/ تموز الماضي، وهو ما رأته الجماعة انقلابا على الشرعية.

وبعد أن كانت شبه جزيرة سيناء المضطربة هي الساحة الرئيسية للأعمال المسلحة انتقلت الهجمات المسلحة للمدن المصرية والدلتا.