نتنياهو يواجه انتقادات بسبب الإفراج عن 26 سجينا فلسطينيا

Image caption نتنياهو يقول إن على القيادة أن تتخذ قرارات صعبة.

يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو غضبا عاما بشأن إطلاق سراح 26 سجينا فلسطينيا كانوا قد أدينوا بهجمات مميتة، كجزء من صفقة توسطت فيها الولايات المتحدة لاستئناف محادثات السلام في الشرق الأوسط.

ويتوقع أن يتبع نتنياهو الإفراج عن السجناء الفلسطينيين بخطة لبناء مئات المنازل الجديدة للمستوطنين اليهود، غير أنه لا يزال يواجه انتقادا.

ويقول حمائم المؤيدين لمحادثات السلام إن بناء المنازل المتوقع سيدمر أي إشارة إلى حسن النية سيرسلها الإفراج عن السجناء، بينما ينتقد المتشددون نتنياهو لربط قضية مستوطنات اليهود بإطلاق سراح السجناء المدانين بقتل إسرائيليين.

وقال نتنياهو الاثنين لأعضاء حزب الليكود "إن القيادة يحكم عليها بالقدرة على تنفيذ القرارات، مهما كانت صعوبتها. ونحن لم ننتخب لاتخاذ قرارات سهلة".

معادلة أمريكية

وبناء على المعادلة التي رسمها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، وافقت إسرائيل الصيف الماضي على إطلاق سراح 104 من السجناء الفلسطينيين الذي قضوا فترة طويلة في السجن، من أجل استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

ومقابل ذلك، يسقط الفلسطينيون مطلبهم الطويل الأمد، بوقف إسرائيل لبناء منازل للمستوطنين في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وهي المناطق التي استولت عليها إسرائيل بعد حرب عام 1967، والتي يطالب بها الفلسطينيون لقيام دولتهم في المستقبل.

ومن المتوقع أن يطلق سراح الدفعة الجديدة من السجناء الفلسطينيين الاثنين، أو في صباح الثلاثاء، وهذه هي المرحلة الثالثة من أربع مراحل.

وجميع الرجال الـ26 الذين سيفرج عنهم أدينوا في هجمات مميتة، وقضوا ما بين 19 و28 عاما في السجن.

ومن بينهم 18 رجلا من الضفة الغربية، و3 من غزة، و5 من القدس الشرقية، في خطوة اعتبرت تنازلا من جانب إسرائيل.

إذ تعتبر إسرائيل القدس الشرقية جزءا من عاصمتها، وقد أحجمت من قبل عن السماح للفلسطينيين بالتفاوض نيابة عن سجناء كانوا يعيشون فيما تعده جزءا من أراضيها.

وقد أثار نبأ إطلاق سراح الدفعة الجديدة من السجناء سعادة في المجتمع الفلسطيني.

وفي إسرائيل نظمت أسر ضحايا ما سمي بـ"العنف" الفلسطيني أياما من الاحتجاجات ضد قرار الإفراج.

وقدمت مجموعة من الأسر استئنافا للمحكمة العليا لوقفه. ولم يصدر قرار فوري من المحكمة، لكنها في الماضي سمحت باستمرار مثل هذا الإفراج.

المزيد حول هذه القصة