أردوغان يحض الأتراك على الاحتشاد لإحباط "مؤامرة أجنبية" على تركيا

Image caption تمثل فضيحة الفساد أكبر تحد لأردوغان منذ وصوله إلى السلطة قبل 11 عاما

حض رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان الأتراك على الاحتشاد حوله لمحاربة ما وصفه بمؤامرة قذرة تنفذها عناصر مدعومة من الخارج تستهدف "الخبز على موائدكم والأموال في جيوبكم وعرق جبينكم".

وقال اردوغان في كلمة متلفزة بمناسبة العام الجديد "التاريخ لن يغفر لمن تورطوا في هذه اللعبة". وركز اردوغان في كلمته للحديث عن تحقيق في مزاعم فساد يقول إنه دبر في أروقة الشرطة والقضاء لتقويض حكومته وإضعاف نفوذها في الشرق الأوسط وخارجه.

وكانت الشرطة داهمت الشرطة مكاتب ومنازل واعتقلت رجال أعمال كبارا مقربين من الحكومة وأبناء ثلاثة وزراء في 17 ديسمبر/ كانون الأول. وقام أردوغان بفصل أو نقل نحو 70 من ضباط الشرطة المشاركين في التحقيق ومنع تحقيقا ثانيا في بعض مشروعات البنية الأساسية الكبرى التي روج لها.

وتمثل الفضيحة أكبر تحد لأردوغان منذ وصوله إلى السلطة قبل 11 عاما وتثير احتمال شق صفوف حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه قبل الانتخابات العامة القريبة وتلحق الضرر بالنمو الاقتصادي الكبير.

كذلك تضعه الفضيحة في مواجهة مع فتح الله غولن وهو رجل دين تركي مقيم في الولايات المتحدة يتمتع بنفوذ كبير في صفوف الشرطة والقضاء في تركيا ويتهمه أنصار أردوغان بالإيعاز بالتحقيق في قضية الفساد. وينفي غولن الذي كان حليفا لاردوغان هذه المزاعم.

وقال اردوغان "الدوائر التي لا ترتاح لنجاح تركيا ونموها الاقتصادي وسياستها الخارجية النشطة ومشاريعها ذات النطاق العالمي نفذت مؤامرة جديدة ضد تركيا".

وأضاف "الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي اجتاحت تركيا في يونيو/ حزيران وفجرها قمع الشرطة لمظاهرة احتجاج على خطط تطوير متنزه غيزي في وسط اسطنبول كانت جزءا من المؤامرة ذاتها، مشيراً إلى أنه "مثلما كانت أحداث غيزي تتستر وراء الأشجار والمتنزهات والبيئة تخفت مؤامرة 17 ديسمبر وراء ستار الفساد".

واختتم اردوغان كلمته بنبرة تحد قائلا إن عام 2014 سيكون العام الذي ستمضي فيه محادثات الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي قدما وستزيد فيه وتيرة تطبيق الإصلاحات الديمقراطية.

المزيد حول هذه القصة