كيري إلى الشرق الأوسط في محاولة للتوصل لإطار للسلام

كيري وعباس
Image caption يرغب كيري في التوصل إلى اتفاقية في ابريل/ نيسان

يتوجه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الشرق الأوسط لمحاولة التوصل إلى إطار للسلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

ويأمل كيري بالتوصل الى اتفاق على القضايا الجوهرية حتى يتسنى الوصول إلى توقيع اتفاقية شاملة في شهر ابريل/ نيسان.

وتتضمن قضايا الحل النهائي وضع القدس والأمن والحدود واللاجئين الفلسطينيين.

ولم يحرز تقدم يذكر في المفاوضات المباشرة التي تجددت في يوليو/ تموز الماضي بعد توقف دام ثلاث سنوات.

وقال موظف رفيع في وزارة الخارجية الأمريكية إن كيري لا يتوقع تحقيق طفرة خلال زيارته المقبلة لكنه سيحث الطرفين للاتفاق على إطار يمكن صياغته في وثيقة في أقرب وقت ممكن.

ويتوقع أن تكون تلك الوثيقة قصيرة لا تتعدى البضع صفحات، وبدون ملحقات مفصلة، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز. ولن يوقعها الطرفان وستضم تحفظات الجانبين، وقد يتم نشرها من أجل تهيئة الجمهور الفلسطيني والإسرائيلي لشكل الاتفاقية التي قد توقع في النهاية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد صرح بأنه لن يتردد في رفض أي اقتراح ينافي أو يتجاهل الحقوق الوطنية للفلسطينيين، مهما كانت الضغوط.

كذلك يصر عباس على قبول إسرائيل خط الهدنة الذي كان قائما قبل عام 1967 أساسا للتفاوض على حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية ، وقبول القدس الشرقية عاصمة للدولة.

المزيد حول هذه القصة