جنوب السودان: "استمرار القتال يعرقل محادثات السلام"

جنوب السودان
Image caption قسمت الاشتباكات البلاد على أساس عرقي

حذر وسطاء إثيوبيون في جنوب السودان من أن استمرار القتال سيعرقل محادثات السلام التي يفترض أن تبدأ اليوم الأربعاء بين ممثلي الحكومة والمتمردين.

وقد وافق الطرفان على المشاركة في محادثات السلام لكن القتال لم يتوقف.

وتقول الأمم المتحدة إن هناك أدلة متزايدة على وقوع انتهاكات، وقال وزير خارجية جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين لبي بي سي إن الحكومة اعتقلت بعض أفراد الجيش من مرتكبي الانتهاكات.

وقد قتل أكثر من ألف شخص منذ بدء القتال قبل أسبوعين.

وكان مسلحون موالون لنائب الرئيس السابق ريك ماشار قد استولوا على مدينة "بور" ، حسب ما صرح عمدة المدينة الثلاثاء.

وقد حثت قوى دولية وإقليمية الطرفين على إنهاء القتال الذي أدى إلى وقف تدفق إمدادات النفط من جنوب السودان وأثار مخاوف من اندلاع حرب أهلية.

وقال وزير الإعلام مايكل ماكوي لوكالة أنباء رويترز الإثنين إن ماشار يريد استعادة مدينة "بور" حتى يفاوض من موقع قوة.

وقال مسؤولون حكوميون إن قواتهم تقاتل أفرادا من الميليشيا المعروفة باسم "الجيش الأبيض" وقوات موالية لبيرت غاديت ، وهو قائد جيش سابق تمرد على الرئيس سالفا كير حين اندلعت الاشتباكات في العاصمة جوبا في الخامس عشر من ديسمبر/كانون أول.

وامتدت الاشتباكات بسرعة لتقسم البلاد على أساس عرقي.

وقالت منظمات إغاثة إن الآلاف من مواطني مدينة "بور" قد قطعوا النيل الأبيض هربا من القتال.

المزيد حول هذه القصة