محاكمة مرسي في قضية اقتحام السجون تبدأ 28 يناير

Image caption أعرب هنية على استعداد حماس في العام الجديد لتنقية الاجواء بينها وبين القيادة المصرية الجديدة

حدد رئيس محكمة استئناف القاهرة حدد جلسة 28 يناير/ كانون الثاني الحالي لبدء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و130 آخرين في قضية عرفت إعلاميا بقضية اقتحام السجون خلال ثورة يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

وقال رئيس المكتب الفني بمحكمة استئناف القاهرة المستشار مدحت إدريس في بيان لرويترز إن المحكمة شكلت دائرة خاصة لنظر القضية.

وقال "تفعيلا للقرار الصادر بإنشاء دوائر لنظر قضايا الإرهاب وما يرتبط بها من جرائم حدد المستشار نبيل صليب رئيس محكمة استئناف القاهرة يوم الثلاثاء الموافق 28 يناير لنظر القضية."

وكانت الحكومة المؤقتة قررت في نوفمبر/ تشرين الثاني تشكيل دوائر خاصة بقضايا الإرهاب. واعلنت الحكومة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية في ديسمبر كانون الأول الماضي.

ومن بين المتهمين في القضية المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائباه محمود عزت ورشاد البيومي ورئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان محمد سعد الكتاتني الذي شغل منصب رئيس مجلس الشعب قبل حله عام 2012 بحكم من المحكمة الدستورية العليا.

وأحيل المتهمون وبينهم أعضاء في حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني للمحاكمة الشهر الماضي.

وتعرضت سجون مصرية للاقتحام في 29 يناير/ كانون الثاني 2011 مما أدى لهروب مرسي وأعضاء قياديين آخرين في جماعة الإخوان وأعضاء في حماس وحزب الله بجانب الوف من السجناء المصريين.

وكانت قوات الأمن ألقت القبض على مرسي والأعضاء القياديين في جماعة الإخوان المسلمين بعد أيام من اندلاع الثورة عام 2011.

"تنقية الأجواء"

وقالت النيابة العامة وهي تحيل المتهمين للمحاكمة إن جماعة الإخوان المسلمين تخابرت مع حماس وحزب الله لاقتحام السجون وإشاعة الفوضى في مصر.

في غضون ذلك، قال اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس حكومتها المقالة في قطاع غزة إن حركته على استعداد في العام الجديد لتنقية الاجواء بينها وبين القيادة المصرية الجديدة.

وقال " أن غزة اليوم أكثر استعداد في 2014 لتنقية الأجواء للعلاقات بيننا وبين أشقائنا ليس لنا غنى عن الدول العربية، وليس لنا غنى عن مصر التاريخ والجغرافيا الحاضن للشعب والقضية، ونحن جاهزون لمعالجة كل القضايا التي من شأنها أن ترسخ العلاقة بيننا وبين العرب والمسلمين".

جدير بالذكر ان الإعلام المصري يوجه إتهامات شبه يوميه لحركة حماس بأنها تقف وراء أحداث العنف التي تدور في مصر وتحديدا في شبة جزيرة سيناء وذلك بسبب إرتباطها الوثيق بجماعة الأخوان المسلمين والتي أعلنتها الحكومة المصرية الحالية مؤخراً بأنها جماعة إرهابية وهو الأمر الذي تنفيه حماس.

المزيد حول هذه القصة