تقارير: مقتل بريطاني ونيوزيلندية غربي ليبيا واعتقال أمريكيين اثنين في بنغازي

ليبيا
Image caption الحكومة الليبية تكافح للسيطرة على الميليشيات المسلحة في البلاد.

تحقق الخارجية البريطانية في تقارير تشير إلى مقتل بريطاني رميا بالرصاص في غرب ليبيا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر أمن ليبية تأكيدها العثور على جثتي بريطاني ونيوزيلندية وبهما إصابات ناجمة عن طلقات رصاص في منطقة مليته الليبية الخميس.

وقالت الولايات المتحدة إنها تسعى للتحقق من تقارير تشير لاعتقال اثنين من مواطنيها في شرقي ليبيا.

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية "نحن على علم بتقارير تشير إلى العثور على جثتي مواطنين أجنبيين في ليبيا ونسعى بشكل عاجل للحصول على مزيد من المعلومات من السلطات."

وتقول التقارير إن الاثنين اللذين عثرا على جثتيهما هما مدرسان وإنه عُثر على الجثتين بجوار حقائب سفر الاثنين.

ويبدو أن متعلقات الاثنين لم يمسهما أحد . ولاتزال دوافع القتل غير واضحة.

وقال المصدر الأمني "تم العثور على جثتيهما في منطقة مليته الساحلية".

وتقع مليته قرب زوارة، على بعد مئة كيلومتر غربي العاصمة طرابلس. ويوجد في المنطقة مجمع ضخم للنفط والغاز تشارك في ملكيته شركة إيني الإيطالية.

هجمات عشوائية

ويأتي قتل الأجنبيين بعد شهر من حادث مقتل مدرس أمريكي بالرصاص في مدينة بنغازي، شرقي ليبيا، والذي قالت الخارجية البريطانية بعده إنه من المحتمل شن مزيد من الهجمات على غربيين، وأن هذه الهجمات يمكن أن تكون عشوائية.

وفي حادث آخر، قالت مصادر أمنية وعسكرية لرويترز إن الجيش احتجز أمريكيين اثنين في مقره في بنغازي.

وقالت المصادر إن الأمريكيين "لاعبا كرة سلة وألقي القبض عليهما في جامعة بنغازي."

وقال المصدر العسكري "اعتقلهما حرس الجامعة ثم نقلتهما قوات خاصة إلى ثكنات الجيش."

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن السفارة الأمريكية في طرابلس على علم بالتقارير عن اعتقال الأمريكيين وتسعى للحصول على مزيد من المعلومات.

ورفض الإدلاء بأي تفاصيل لما قال إنها اعتبارات تتعلق بالسرية.

ويشهد الوضع الأمني في ليبيا ترديا خلال الأشهر الأخيرة. وتكافح الحكومة الليبية من أجل السيطرة على ميليشيات ورجال قبائل ساعدوا في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011 ومازالوا يحتفظون بأسلحتهم.

المزيد حول هذه القصة