لندن تطالب ليبيا بتحقيق لكشف تفاصيل "مقتل" بريطاني ونيوزيلندية

Image caption يطالب الليبيون الحكومة بالحسم في مواجهة الميليشات المسلحة التي يرون أنها تزعزع الأمن في البلاد.

طالبت الحكومة البريطانية السلطات الليبية بفتح تحقيق حول "مقتل رجل بريطاني وامرأة نيوزيلندية" على أراضيها.

وكان قد عثر على جثتي مواطن بريطاني وسيدة من نيوزيلندا على شاطيء غربي ليبيا قرب منشأة نفطية.

من جانبها قالت الخارجية النيوزيلندية إنها تعمل عن قرب من مسؤولي القنصلية البريطانية في ليبيا.

الحكومة البريطانية لم تعلن بعد اسم "القتيل" لكنها أعلنت أنها اتصلت بأسرته بالفعل.

وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية "إننا نطالب السلطات الليبية بفتح تحقيق شامل حول هذا الحادث المفجع وأن تبذل كل ما في وسعها لإخضاع الجناة والمخططين لهذه الجريمة لمحاكمة عادلة".

من جانبها أكدت الخارجية النيوزيلندية في بيان رسمي أن الجثتين قد عثر عليهما قرب مدينة صبراته.

وقال البيان "إننا نعمل عن قرب مع المسؤولين في القنصلية البريطانية في ليبيا والذين سافروا من طرابلس إلى صبراته ونحن على اتصال مستمر بهم وعلى تواصل مع أسرة الضحية ونقدم لهم الاستشارات القنصلية المطلوبة".

وقال البيان إن ظروف وملابسات الحادث غير معروفة حتى الأن لكنها ستتضح بعد التحقيقات التى ستجريها السلطات الليبية.

وقال مراسل بي بي سي إن ممتلكات الضحيتين لم يتم مسها وهو ما يضفي مزيدا من الغموض على سبب الوفاة حتى الأن.

وكانت صورا قد نشرت على شبكة المعلومات الدولية لم يتم التأكد من صدقها بعد قد أوضحت جثتين على رمال الشاطىء دون أن تظهر ملامح الوجه.

وقال مصدر أمني ليبي إن الجثتين عثر عليهما في منطقة مليته وقرب مجمع لانتاج النفط والغاز تديره شركة إيني الإيطالية.

ويأتي ذلك بعد شهر من مقتل مدرس أمريكي رميا بالرصاص في مدينة بنغازي الليبية.

وقبل نحو 3 أسابيع تم اعتقال 4 من الجنود الأمريكيين في منطقة قريبة من مليته.

وقالت جريدة نيويورك تايمز إن الجنود ربما كانوا يجهزون لعملية إجلاء كبيرة لعدد من المواطنين الغربيين من ليبيا بعد تصاعد الهجمات ضدهم مؤخرا.

المزيد حول هذه القصة