الجيش المصري ينفي وجود نية لإعفاء السيسي من منصبه

وزير الدفاع المصري، عبد الفتاح السيسي
Image caption كثرت التقارير التي تتحدث عن احتمال ترشح السيسي في ظل مطالبة بعض القوى بترشحه

نفى الجيش المصري صحة تقارير إعلامية عن إعفاء محتمل لوزير الدفاع، عبد الفتاح السيسي، من منصبه تمهيدا لترشحه في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في وقت لاحق من العام.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد أحمد محمد علي، إن لا صحة لما نشر في بعض الصحف ووسائل الإعلام المحلية والعالمية عن إعفاء السيسي من منصبه.

وناشد المتحدث العسكري وسائل الإعلام تحري الدقة بشأن ما تنشره من أخبار "تمس المؤسسة العسكرية ورموزها لاعتبارات الأمن القومي".

وجدد العقيد أحمد علي التأكيد على أن القوات المسلحة تركز حاليا على تنفيذ خارطة المستقبل التي أعلنت يوم 3 يوليو/ تموز الماضي، عندما أعلن السيسي عزل الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين بعد مظاهرات ضخمة ضد سياساته.

وجاء في بيان رسمي صادر عن الجيش أمس أن القوات المسلحة "تركز خلال المرحلة الراهنة على الاستحقاقات التى رسمتها خارطة المستقبل للمصريين بعد ثورة 30 يونيو، وأهمها الإستفتاء على الدستور."

وأشار البيان إلى أن من بين الأولويات الآن "تأمين البلاد من أى مخاطر خارجية أو داخلية فى إطار خطة للقضاء على الإرهاب ومواجهة العنف بكل صوره وأشكاله بما يكفل تحقيق الإستقرار والأمن للمواطن المصرى."

وكانت تسريبات صحفية قد أشارت إلى أنه سيتم قريبا إعفاء السيسي من منصبه تمهيدا لترشحه للرئاسة.

وتضمنت خريطة المستقبل تعطيل العمل بالدستور الذي استفتي عليه في عام 2012 خلال رئاسة مرسي وتعديله ثم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة، وتحقيق المصالحة الوطنية.

ورفض إسلاميون، وفي مقدمتهم جماعة الإخوان المسلمين، الخريطة واعتبروا ما حدث في الثالث من يوليو/ تموز انقلابا عسكريا على رئيس شرعي.

المزيد حول هذه القصة