حماس تتهم السفير المصري في رام الله بتحريض السلطة عليها

Image caption حماس رفضت مؤخرا قرار مصر اعتبار الإخوان جماعة إرهابية، وأكدت تمسكها بعلاقتها بها.

اتهمت حركة حماس السفير المصري في رام الله، ياسر عثمان، بالتنسيق مع قيادات في الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية للتحريض عليها وتلفيق اتهامات باطلة ضدها.

ونشرت حماس الاثنين وثيقة قالت إنها صادرة عن نائب مدير جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية، رفعت كلاب، موجهة إلى مدير الجهاز، وتتضمن ملخص لقاء تنسيقي مع نائب السفير المصري في رام الله طارق طايل في 8 يوليو الماضي، في سياق التعاون المشترك بين الطرفين ضد حركة حماس".

وقال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري في بيان له تعليقا له على الوثيقة "إنَّ السفير ياسر عثمان متورط فعلا هو ومكتبه في رام الله في التحريض على حركة حماس".

تشويش

وشدد أبو زهري على أن "عثمان ومكتبه متورطان في التنسيق مع الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، وفي فبركة الاتهامات، وتحديد قوائم أسماء كوادر حركة حماس المنوي تلفيق اتهامات مصرية ضدها".

وقال أبو زهري إن "تعقيبات عثمان على المعلومات الدقيقة التي نشرتها الحركة سابقًا هي تعقيبات غير علمية، ولا موضوعية، وهي لم تقدم ردا واحدا على ما ورد في التوضيح الذي تم نشره".

وكانت مواقع مقربة من حماس قد نقلت عن السفير عثمان قوله الأحد ردا على بيان لحماس اتهمه بالتدخل في الشأن الفلسطيني ومواصلة التحريض على الحركة "إنَّ "زعم تدخلي في الشأن الداخلي الفلسطيني كان هدفه النيل مني بشكل شخصي للتشويش على تصرفات الحركة عقب ثورة 30 يونيو".

Image caption صورة من الوثيقة التي نشرتها حماس ونسبتها للسلطة الفلسطينية.