حكومة حماس في غزة تفرج عن معتقلي فتح وتسمح بعودة آخرين لـ "دعم المصالحة"

اسماعيل هنية
Image caption تقول حماس إن هذه الإجراءات تهدف إلى "دعم المصالحة"

أعلن اسماعيل هنية، رئيس حكومة حماس المقالة في قطاع غزة، عن إطلاق سراح أعضاء من حركة فتح والسماح بعودة قيادات ونواب وعناصر من الذين كانوا قد فروا إلى خارج القطاع.

وقال هنية إن هدف تلك القرارات هو "دعم جهود المصالحة الداخلية" في أعقاب سيطرة حماس على القطاع قبل حوالي 7 أعوام في عام 2007.

وأضاف هنية في مؤتمر صحافي أن الهدف هو "دفع الوئام وبناء الجسور وخلق حالة ثقة وصولاً إلى المصالحة الوطنية".

ومضى هنية للقول "إننا أمام تحديات كبيرة نابعة من إدراك وطني لما تمر به القضية الوطنية".

ومن بين القرارات التي أعلن عنها هنية السماح لكل أعضاء حركة فتح اللذين خرجوا من قطاع غزة أو أي سبب آخر بالعودة إلى القطاع باستثناء الأشخاص الذين "يخضعون لمتابعات قضائية."

كما قرر هنية الافراج عن بعض المعتقلين اللذين لهم "إشكالات أمنية" ذات بعد سياسي من أعضاء حركة فتح، وخاصة اللذين صدرت قرارات من القضاء بحقهم، مشيراً إلى أن أعدادهم قليلة.

وسمح هنية لنواب حركة فتح اللذين خرجوا من قطاع غزة لزيارته للقاء أبنائهم وأنصارهم من سكان غزة.

وكانت العلاقة بين الحركتين فتح وحماس ساءت بعد استيلاء حماس على القطاع في عام 2007.

المزيد حول هذه القصة