طالبو اللجوء الافارقة يتظاهرون في تل أبيب ليوم ثالث

Image caption شارك الآلاف في المظاهرات

تظاهر الآلاف من طالبي اللجوء الافارقة ليوم ثالث في تل أبيب احتجاجا على سياسة الهجرة التي تتبعها الحكومة الاسرائيلية.

ورفع المتظاهرون، ومعظمهم من ارتيريا والسودان، لافتات كتب عليها "نحن لاجئون" و"لا للسجون" وساروا الى مقرات السفارات الغربية ومكاتب مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وكانت مدينة تل أبيب قد شهدت اعمال شغب عنصرية في عام 2012، مما حدا بالحكومة الاسرائيلية اليمينية الى الاسراع في اعادة طالبي اللجوء الى مواطنهم الاصلية بحجة تشكيلهم تهديدا لهوية اسرائيل اليهودية.

وكان اكثر من 60 الف من طالبي اللجوء قد تمكنوا من اجتياز حدود اسرائيل الجنوبية مع مصر قبل انتهاء العمل بالجدار الذي شيدته السلطات الاسرائيلية على طول الحدود في العام الماضي.

وقال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو إن الاحتجاجات التي ينظمها اللاجئون لن تؤثر على موقف حكومته ازاء القضية.

وقال نتنياهو مخاطبا اعضاء حزب ليكود الذي يتزعمه يوم امس الاثنين "كما نجحنا في منع التسلل غير الشرعي الى البلاد بفضل الجدار الامني، نحن مصممون على اعادة اولئك الذين نجحوا في التسلل قبل تشييد الجدار الى بلدانهم."

وينص قانون اصدرته اسرائيل في الشهر الماضي على احتجاز طالبي اللجوء لمدة سنة واحدة دون محاكمة.

وافتتحت الحكومة معسكرا كبيرا للاحتجاز في صحراء النقب اودعت فيه الوافدين الجدد اضافة الى القدامى الذين اخلوا بالنظام العام.

وكانت مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة قد ادانت اسرائيل لتجاهلها الاسباب التي فر من اجلها اللاجئون ولامتناعها عن توفير الحماية اللازمة لهم.

المزيد حول هذه القصة