روسيا تعرقل إصدار بيان لمجلس الأمن يدين قصف الحكومة السورية لمدينة حلب

Image caption عرقلت موسكو في 19 كانون الاول/ديسمبر مشروع بيان مماثل قدمته الولايات المتحدة، ما اجبر واشنطن على سحبه

عرقلت روسيا إصدار مشروع بيان لمجلس الامن يدين قصف الطائرات الحربية السورية لمدينة حلب في شمال سوريا. وكان القصف الذي تعرضت له المدينة بالبراميل المتفجرة أدى إلى مقتل نحو 700 مواطن سوري.

وهذه هي المرة الثانية التي تعرقل فيها روسيا مشروع يدين الهجمات الجوية التي تشنها القوات التابعة للرئيس السوري بشار الأسد على أكبر المدن السورية والتي أدت بدورها إلى مقتل المئات من 15 كانون الأول/ديسمبر.

وقال دبلوماسي في الأمم المتحدة إن المجلس لم يستطع التوصل إلى اتفاق الأربعاء لأن التعديلات التي اقترحتها روسيا "كانت تهدف إلى إخلاء البيان من إي إشارة الى ما حدث في حلب".

ورفض متحدث باسم البعثة الروسية التعقيب على ما قاله دبلوماسي أممي عن أن "روسيا تقدمت بطلب لتعديل مشروع بيان عرضته بريطانيا بشكل يلغي الإشارة إلى ما حدث في حلب".

وكان مشروع البيان الذي صاغته بريطانيا يعبر عن غضب مجلس الأمن من الغارات الجوية اليومية التي تشنها الحكومة السورية على مدينة حلب الشمالية التي قتل فيها أكثر من 700 شخص واصيب 3000 بجراح منذ 15 من ديسمبر/ كانون الأول، ويدين "الاستخدام من دون تمييز للاسلحة الثقيلة مثل صواريخ سكود والبراميل المتفجرة في المناطق المكتظة من حلب".

واقترحت الولايات المتحدة أن يكون مشروع هذا البيان غير ملزم، إلا أن موسكو رفضت مجددا ادانة النظام السوري دون سواه ما جعل لندن تسحب مشروعها.

وسبق ان عرقلت موسكو في 19 كانون الاول/ديسمبر مشروع بيان مماثل قدمته الولايات المتحدة، ما اجبر واشنطن على سحبه.

المزيد حول هذه القصة