جنوب السودان: الآلاف يفرون من بانتيو مع تقدم القوات الحكومية إليها

Image caption لجأت أعداد كبيرة من السكان إلى مقر الأمم المتحدة.

فر آلاف السكان من مدينة بانتيو في جنوب السودان وسط مخاوف من هجمات القوات الحكومية التي تواصل تقدمها باتجاه المدينة الغنية بالنفط.

وقال اليستر ليثهيد مراسل بي بي سي في جنوب السودان إن أعدادا كبيرة من السكان لجأت إلى مقر الأمم المتحدة.

وأضاف أنه يعتقد أن القوات الحكومية تبعد نحو 25 كم عن بانتيو عاصمة أقليم الوحدة الغني بالنفط.

في غضون ذلك بدا أن اتفاق وقف اطلاق النار قد وصل إلى طريق مسدود بعد قيام الحكومة السودانية باعتقال 11 شخصا من "مدبري الانقلاب".

وطالب نائب الرئيس السابق رياك مشار باطلاق سراح غير مشروط للسجناء السياسيين.

وقتل نحو 1000 شخص منذ بدء الصراع فيما نزح نحو 200 ألف شخص من منازلهم هربا من العنف الذي اتخذ طابعا عرقيا بين قبلتي الدنكا والنوير.

وينتمي سلفا كير إلى قبيلة الدنكا بينما ينتمي زعيم المتمردين رياك مشار إلى قبيلة النوير.

وقامت حكومات غربية باجلاء رعاياها من البلاد فيما عبر آلاف الجنوب سودانيين الحدود للجوء لدول مجاورة.

وكان نزاع قد اندلع بين أنصار الرئيس، سيلفا كير وأنصار نائبه المبعد، رياك مشار يوم 15 ديسمبر/كانون الأول عندما أتهم الرئيس نائبه السابق بتدبير محاولة انقلاب، وهو ما نفاه مشار.

وتعود جذور النزاع الحالي إلى السنوات التي سبقت الاستقلال، عندما كان المتمردون يتقاتلون فيما بينهم ويقاتلون سعيا للاستقلال عن السودان.

وعقب الاستقلال، تحول القتال بين المتمردين - الذين أصبحوا سياسيين - إلى نزاع عرقي.

"قصف مدفعي ثقيل"

Image caption جنوب السودان أحدث دولة في العالم، إذ تأسست في 2011، بعد عقود من النزاع المسلح.

كانت محادثات بدأت في أديس أبابا عن طريق وسطاء حيث تحاول دول إقليمية وغربية المساعدة في التوصل الى اتفاق سلام، خشية أن يؤدي النزاع إلى زعزعة الاستقرار في شرق إفريقيا.

وقد أعلن الفريقان أنهما يريدان السلام، لكن لم يبادر اي منهما إلى إلقاء السلاح.

وقال ادنج نجور الصحفي المقيم في جنوب السودان لبي بي سي إن العقبة الرئيسية أمام تقدم المحادثات قدما تتمثل في الخلاف على مصير المعتقلين السياسيين.

ولكن المتحدث باسم الحكومة، مايكل ماكوي، قال إن جنوب السودان ستقاوم الضغوط الدولية للإفراج عن أنصار مشار الذين أوقفوا في العاصمة جوبا، مع بداية النزاع.

وأضاف أن إطلاق سراح "هؤلاء الذين حاولوا إسقاط حكومة منتخبة ديمقراطيا" سيكون "سابقة سيئة".

يأتي هذا فيما تتواصل المعارك حول مدينة بور الاستراتيجية.

وأفادت تقارير لفرانس برس بأنه يمكن سماع دوي قصف للمدفعية الثقيلة عن بعد حول المدينة.

وخفضت جنوب السودان صادراتها من النفط في شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني، لأن النزاع المسلح سبب خللا في الإنتاج.

وتعد جنوب السودان أحدث دولة في العالم، إذ تأسست في 2011، بعد استقلالها عن السودان، نتيجة عقود من النزاع المسلح.

المزيد حول هذه القصة