بعد الانسحابات المتكررة: الحكومة البحرينية تعلق الحوار الوطني

Image caption تشهد البحرين اضطرابات ومظاهرات منذ عام 2011

أعلنت البحرين تعليق أعمال الحوار الوطني مع المعارضة بعد نحو 11 شهرا من بدءه وذلك بعدما قاطعت جبهة الوفاق أكبر فصائل المعارضة الشيعية فعاليات الحوار قبل عدة أشهر.

وتشهد البحرين، التي تحكمها اسرة حاكمة سنية، اضطرابات مستمرة منذ أن بدأت الأغلبية الشيعية في التظاهر ضد الحكومة مطلع عام 2011، للمطالبة بمزيد من الحقوق والحريات.

وتقول الحكومة البحرينية إن التظاهرات مدفوعة من دول إقليمية بهدف قلب نظام الحكم.

وجاء قرار الحكومة بتعليق الحوار بعد قرار جبهة سنية مكونة من 8 أحزاب الانسحاب من الحوار بسبب ما قالوا إنه غياب أحزاب تمت دعوتها للمشاركة في فعاليات الحوار.

وكانت جبهة الوفاق قد انسحبت من الحوار قبل نحو 5 أشهر بعد اعتقال النائب الشيعي السابق في البرلمان خليل مرزوق لاتهامه "بالحض على أعمال إرهابية".

ورغم الافراج عن مرزوق بعد بدء محاكمته إلا أنه منع من مغادرة البلاد.

وقالت الجبهة إن من بين أسباب الانسحاب "تطرق الحوار لأمور فرعية غير مثمرة وغياب إرادة الحكومة في التحاور حول النقاط المدرجة مسبقا على طاولة الحوار".

ووجهت الحكومة اللوم للجمعيات الشيعية الخمس "التى انسحبت من فعاليات الحوار ورفضت كل الجهود التى بذلت بشكل متكرر لإعادتها".

المزيد حول هذه القصة