تجديد حبس ثلاثة من صحفيي الجزيرة في مصر 15 يوما

Image caption مراسل بي بي سي السابق بيتر غريسته كان احد المعتقلين

جددت السلطات المصرية حبس ثلاثة صحفيين يعملون لدى شبكة الجزيرة التليفزيونية القطرية لمدة خمسة عشر يوما. والصحفيون الثلاثة محتجزون منذ أسبوعين.

ومثل الصحفيون الثلاثة، وهم المراسل السابق لبي بي سي هو بيتر غريسته، الذي يحمل الجنسية الاسترالية، ومعد البرامج محمد فاضل فهمي الذي يحمل الجنسيتين المصرية والكندية ومعد البرامج باهر محمد وهو مصري، امام المحكمة الخميس لحضور الجلسة.

والقي القبض على الثلاثة يوم 29 ديسمبر/كانون الاول ولم يوجه لهم اتهام، ولكن بيانا صادرا عن مكتب النائب العام المصري قال إن الصحفيين الثلاثة متهمون بالانضمام لجماعة إرهابية محظورة، وترويج "انباء كاذبة" وانهم كانت في حوزتهم معدات اذاعية غير مرخصة.

وقال ممثل للجزيرة لبي بي سي إن الثلاثة بدوا في حالة نفسية جيدة وبدا أنهم يعاملون بصورة حسنة وكما سمح لهم بحضور محام للدفاع.

ويتوقع ان بستجوب الثلاثة في جلسة اخرى يوم الاحد المقبل.

ومن جانب آخر، قضت محكمة مصرية بسجن 63 من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين ثلاث سنوات لكل منهم بعد إدانتهم بتهم من بينها إثارة الشغب، والبلطجة، وامتلاك أسلحة بدون ترخيص، بحسب ما صرح به مصدر قضائي.

وهذا هو أكبر عدد من مؤيدي الإخوان الذين يصدر عليهم حكم في قضية واحدة، منذ بدء السلطات في ملاحقة الجماعة وأنصارها، عقب الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/تموز.

وسمح القاضي لهم بدفع كفالة مقدارها 5000 جنيه مصري لتفادي السجن خلال فترة استئناف الحكم. وتضمن الحكم أيضا غرامة قدرها 50.000 جنية لكل شخص.

ترشح للرئاسة

ومن جهة أخرى، قال أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد حسني مبارك والمرشح الرئاسي السابق في مقابلة تلفزيونية اذيعت يوم الخميس انه سيترشح مجددا للرئاسة اذا لم يترشح القائد العام للجيش فريق أول عبد الفتاح السيسي.

وغادر شفيق مصر العام الماضي بعد خسارته الانتخابات الرئاسية أمام محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين والذي اطاح به الجيش ويحاكم حاليا بتهمة التآمر والتحريض على العنف اثناء توليه السلطة.

وفي الشهر الماضي برأت محاكم مصرية شفيق في قضية فساد وحفظت أخرى

المزيد حول هذه القصة